الصليب الأحمر : مستعدون لتسهيل عمليات تبادل الأسرى باليمن

ديبريفر
2021-07-01 | منذ 4 شهر

اكبر عملية تبادل اسرى في اليمن جرت في اكتوبر 2020 وشملت 1056 اسير

عدن (ديبريفر) - أكدت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، يوم الأربعاء، استعدادها تسهيل عمليات تبادل الأسرى بين مختلف أطراف الصراع في اليمن.
وقال رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر بيتر ماورير في تغريدة على "تويتر"، "تحدثتُ اليوم مع رئيس الوزراء اليمني، معين عبدالملك، حول التحديات الإنسانية الملحة في ‎اليمن".
وأضاف: "أكدتُ من جديد استعداد اللجنة الدولية للصليب الأحمر لتسهيل أي عمليات مستقبلية لإطلاق سراح المحتجزين (عمليات تبادل الأسرى) من جميع أطراف النزاع".
وبوقت سابق الأربعاء، وصل ماورير إلى مدينة عدن جنوبي اليمن، في زيارة تستغرق 6 أيام لليمن، تشمل العاصمة صنعاء الواقعة تحت سيطرة جماعة أنصار الله (الحوثيين)، لتفقد الوضع الإنساني في البلاد.
ووفقاً لوكالة الأنباء اليمنية "سبأ" بنسختها في الرياض تناول اللقاء الافتراضي بين رئيس الحكومة ورئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر، دور الأخيرة في "تسهيل تبادل الأسرى والمختطفين وكذلك البرامج والمشاريع التي تنفذها في اليمن خلال العام الجاري والتنسيق القائم مع الحكومة لتسهيل أنشطتها في تنفيذ أعمالها وجوانب التعاون المستقبلية لتنسيق المساعدات وفق الأولويات والاحتياجات الملحة".
وفي أكتوبر الماضي، تبادلت الحكومة اليمنية والحوثيون على مدى يومين، 1056 أسيرا من الجانبين، يشملهم 15 سعوديا و4 سوادنين، في أكبر صفقة تبادل أسرى منذ بدء الحرب، وذلك برعاية الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر.
وفشلت في فبراير الماضي جولة مشاورات جديدة بشأن ملف الأسرى استضافتها العاصمة الأردنية عمان، في ظل تبادل الاتهامات بين الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، وجماعة أنصار الله (الحوثيين)، بإفشالها.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet