الهجرة الدولية: 32 ألف مهاجر يعيشون ظروفا مزرية في اليمن

ديبريفر
2021-07-15 | منذ 4 شهر

باريس (ديبريفر) - أكدت منظمة الهجرة الدولية، الأربعاء، وجود أكثر من 32 ألف مهاجر افريقي باليمن حاليا، غالبيتهم من الجنسيتين الأثيوبية والصومالية.

وأضافت المنظمة في تغريدات على حسابها الرسمي في منصة التدوين المصغر تويتر، إن هؤلاء المهاجرين يعيشون ظروفا مزرية بعدما تقطعت بهم السبل.

وقالت المنظمة الدولية للهجرة، إن هؤلاء المهاجرين يعانون من وصول محدود للخدمات الأساسية، مثل: المأوى، والغذاء، والمياه، والرعاية الصحيّة.

وكانت المنظمة الدولية بدأت مؤخرا في تنفيذ برنامج العودة الطوعية، وتمكنت خلال الأشهر الماضية في إعادة المئات من المهاجرين الأفارقة إلى بلدانهم بشكل طوعي عبر رحلات جوية من مطار عدن.

وتستقبل اليمن بصورة سنوية أعداداً كبيرة من المهاجرين غير الشرعيين، الفارين من بلدانهم بحثا عن حياة كريمة في دول أخرى.

ويتخذ أولئك المهاجرون من اليمن محطة عبور في طريقهم نحو البلدان الخليجية المجاورة للبحث عن فرص للعمل لتأمين حياة أفضل لهم ولعائلاتهم.

وعلى الرغم من التراجع اللافت في أعداد المهاجرين خلال العامين الماضيين، إلا أن اليمن التي تعاني من حرب طاحنة منذ عام 2015، ماتزال تستقبل الآلاف منهم سنويا عن طريق سواحلها الممتدة على  بحر العرب و البحر الأحمر الذي يفصل قارة آسيا عن القارة الافريقية.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet