خارجية الحوثيين ينتقد أمريكا وبريطانيا : مواقفهما "نفاق سياسي"

ديبريفر
2021-09-07 | منذ 2 شهر

صنعاء (ديبريفر) انتقد هشام شرف، وزير الخارجية في حكومة الإنقاذ التي شكلتها جماعة أنصار الله (الحوثيين) في العاصمة اليمنية صنعاء، الولايات المتحدة وبريطانيا على خلفية مطالبتهما للجماعة بالوقف الفوري لإطلاق النار، واصفاً مواقفهما بـ "النفاق السياسي".
وقال الوزير الحوثي، في تصريح نقلته وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" بنسختها في صنعاء، "يُفترض أن يوجّه هذا الخطاب للمعتدين على اليمن، المستمرين في قصفه، وفرض الحصار على الموانئ والمطارات اليمنية، ومنع دخول سفن المشتقات النفطية والأدوية"، وذلك في إشارة إلى التحالف العربي بقيادة السعودية.
واعتبر تصريحات وزيري الخارجية الأمريكي والبريطاني "محاولة لخلط الأوراق أمام العالم، ورمي الكرة في ملعب صنعاء وكأنّها المعتدي، ومن بدأ بهذه الحرب الظالمة"، حسب تعبيره.
وأضاف وزير خارجية الحوثيين، "أن مواقف الإدارتين الأمريكية والبريطانية، (....) تندرج في إطار النفاق السياسي الدولي، وإرضاء النظام السعودي ليستمر في شراء الأسلحة."
ورأى أن تصريحات وزير خارجية واشنطن ولندن "منحازة" للتحالف ولن تساهم في تحقيق السلام الذي ينشده اليمنيون.
ودعا هشام شرف، أمريكا وبريطانيا إلى "وقف انحيازهما المكشوف مع النظام السعودي، ووقف صادرات الأسلحة والدعم اللوجستي لنظام الرياض، والضغط نحو إعادة فتح مطار صنعاء الدولي أمام حركة ملاحية مدنية وتجارية، تخدم كل اليمنيين، ورفع الحصار عن الموانئ اليمنية لدخول المشتقات النفطية والمواد الغذائية والإنسانية لعموم اليمن".
ووصف هذه الخطوات بالإنسانية والضرورية لبناء الثقة وتطبيع الأوضاع العامة والمدنية في البلاد، والبدء بخطوات التهدئة الشاملة باتجاه التسوية السياسية، والمفاوضات، وتحقيق السلام العادل، والأمن والاستقرار في اليمن.
ويوم الأحد، قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن "نحث الحوثيين مرة أخرى على الموافقة على وقف شامل لإطلاق النار على الفور ووقف هذه الهجمات والهجمات العابرة للحدود داخل اليمن، لاسيما هجومهم على مأرب، ما يؤدي إلى تفاقم الأزمة الإنسانية وإطالة أمد الصراع".
وأَضاف: "يجب أن يبدأ الحوثيون العمل على حل دبلوماسي سلمي تحت رعاية الأمم المتحدة لإنهاء هذا الصراع".
فيما وصف وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب، هجوم الحوثيين الأخير على السعودية بأنه "سلوك طائش بتيسير من إيران ، ويهدد المدنيين الأبرياء ويعيق الجهود المبذولة لتحقيق الاستقرار الإقليمي".
وكانت وزارة الدفاع السعودية، أعلنت الأحد، اعتراض وتدمير ثلاث طائرات مسيرة مفخخة وثلاثة صواريخ باليستية أطلقها الحوثيون باتجاه المنطقة الشرقية، وجازان، ونجران.
وأكدت أن عملية الاعتراض باتجاه المنطقة الشرقية تسبب في تناثر الشظايا على حي الدمام، وأسفر عن إصابة طفلين وتضرر 14 منزلا.
بينما قال المتحدث العسكري للحوثيين، يحيى سريع في بيان، إن جماعته استهدفت منشآت تابعة لشركة "أرامكو" باستخدام 10 طائرات مسيرة و6 صواريخ باليستية.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet