القوات الحكومية تنفي ارسالها تعزيزات عسكرية الى شقرة

ديبريفر
2021-11-05 | منذ 4 أسبوع

شبوة - خريطة

أبين (ديبريفر) - أكد مصدر عسكري بوزارة الدفاع التابعة للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، الجمعة، عدم إرسال أية قوات أو تعزيزات عسكرية إلى محافظة أبين، نافيا كل المزاعم والأنباء بهذا الشأن.

ونقل موقع سبتمبر نت الأخباري الناطق باسم وزارة الدفاع عن المصدر تأكيده بأن كل الجهود منصبة حول كيفية مواجهة ما وصفه بـ"العدو الحوثي" الذي يشكل خطرا على جميع اليمنيين دون إستثناء، حد تعبيره.

وأوضح، إن ما يتردد من ادعاءات حول إرسال الجيش تعزيزات إلى منطقة شقرة بمحافظة أبين، ليست سوى أقاويل مغرضة تهدف إلى النيل من القوات المسلحة التي تخوض المعركة الوطنية ضد العدو الإيراني وأتباعه الحوثيين".

وأشار المصدر العسكري إلى أن القوات الحكومية ملتزمة بتوجيهات القيادة السياسية منذ اتفاق الرياض وما ترتب عنه من تفاهمات عبر اللجنة المشتركة.

وشدد بأن "الجيش لن يتهاون مع أي استفزازات أو مساع لإرباك الوضع في أي مكان".

مؤكداً أن أي "تصعيد ميداني لن يصب سوى في خدمة العدو الحوثي ومشروعهم الإيراني التخريبي في اليمن"، حسب قوله.

وكانت مصادر محلية،أفادت الأسبوع الفائت بوصول تعزيزات جديدة لكلا من قوات الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، والمجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا، وذلك في إطار التحشيدات العسكرية المتبادلة التي تنذر بإنفجار الوضع عسكريا في محافظة أبين، التي تشهد توترا كبيرا بين الطرفين.

ويخشى سكان محليون في أبين من تجدد المواجهات المسلحة بين القوات الحكومية وقوات الانتقالي الذين خاضا جولة دامية من الصراع في المحافظة الواقعة على شواطئ البحر العربي، جنوبي البلاد، قبل أن تنجح وساطة سعودية في وقف المواجهات بناء على اتفاق الرياض المبرم بينهما قبل ثلاثة أعوام تقريبا.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet