السعودية تحذر من غياب الاجراءات الصارمة ضد موردي الأسلحة للحوثيين

ديبريفر
2021-12-28 | منذ 5 شهر

عبدالله المعلمي

نيويورك (ديبريفر) - حذرت المملكة العربية السعودية، الثلاثاء من غياب الإجراءات الصارمة للمجتمع الدولي تجاه موردي الأسلحة لجماعة أنصار الله (الحوثيين) باليمن، ما يمثل تعديا سافرا على قرارات مجلس الأمن الدولي بهذا الشأن.

وقال عبدالله المعلمي سفير السعودية الدائم لدى الأمم المتحدة، إن تغاضي المجتمع الدولي ومجلس الأمن عن تلك السلوكيات سيشجع تلك الجماعات على مواصلة  أعمالها الإرهابية في المنطقة، حد تعبيره.

ودعا المعلمي في رسالة رسمية وجهها لمجلس الأمن الدولي على ضرورة محاسبة الجماعة الحوثية نظير اعتداءاتها المتكررة على المدنيين، واتخاذ إجراءات صارمة ضد موردي الأسلحة لها.

وذكر السفير السعودي في رسالته، أن الهجمات الإرهابية التي يشنها الحوثيون المدعومون من إيران على المدنيين والأعيان المدنية في المملكة ماتزال مستمرة.

وأضاف: "في 24 ديسمبر الجاري، سقطت قذيفة عسكرية على محل تجاري في محافظة صامطة بمنطقة جازان، مخلفة قتيلين وسبعة جرحى في صفوف المدنيين، علاوة على أضرار مادية كبيرة في المتاجر والسيارات".

واعتبر السفير السعودي لدى الأمم المتحدة أن "استهداف المدنيين والأعيان المدنية تمثل جريمة حرب تستدعي العقاب وفق القانون الدولي والإنساني".

مشددا على "أهمية أن يتحمل مجلس الأمن مسؤوليته تجاه الحوثيين وموردي أسلحتهم (في إشارة إلى إيران) والموارد التي تمول أعمالهم الإرهابية، من أجل وقف تهديداتهم للسلم والأمن الدوليين".

وأكد المعلمي أن بلاده "لن تألو جهدا في اتخاذ جميع الإجراءات والتدابير اللازمة لحماية أراضيها والحفاظ على سلامة مواطنيها والمقيمين فيها".


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet