رئاسة البرلمان اليمني تدعو السعودية والإمارات لتقديم ودائع ائتمانية عاجلة

ديبريفر
2022-01-09 | منذ 2 أسبوع

البنك المركزي اليمني

عدن (ديبريفر) - دعت هيئة رئاسة مجلس النواب اليمني (البرلمان)، السبت، السعودية والإمارات إلى تقديم المنح والودائع الائتمانية العاجلة دعماً للبنك المركزي اليمني لتحقيق استقرار العملة المحلية (الريال) والاستقرار الاقتصادي في البلد الغارق في الحرب منذ قرابة 7 سنوات.
واعتبرت هيئة رئاسة البرلمان اليمني في اجتماع افتراضي، برئاسة رئيس المجلس سلطان البركاني، أن "تقديم المنح والودائع الائتمانية العاجلة والضرورية، الحل الوحيد في هذه الآونة التي ينتظرها الشعب اليمني".
وقالت إن هذه الخطوة "سيكون لها الأثر البالغ في استقرار أسعار العملة وتحسين المستوى المعيشي للمواطن والتوازن في أسعار السلع الأساسية وتحقيق الاستقرار الاقتصادي".
كما دعت رئاسة البرلمان، الحكومة اليمنية إلى اتخاذ كافة الإجراءات الخاصة بالسياسات النقدية والمالية والاقتصادية اللازمة لإيقاف تدهور أسعار الصرف المحلية بما في ذلك توريد كافة الإيرادات والمساعدات والموارد بالعملة المحلية والأجنبية إلى البنك المركزي عدن، وضبط المتلاعبين بأسعار الصرف بما يكفل استعادة قيمة الريال والحفاظ على استقرار سعر الصرف.
وعاد الريال اليمني للانهيار أمام العملات الأجنبية، بعد شهر من الاستقرار النسبي، الناتج عن تغيير مجلس إدارة البنك المركزي التابع للحكومة المعترف بها دولياً في عدن.
ووصل سعر الريال اليمني، الأحد إلى  1045 للدولار الواحد، في عدن والمدن الخاضعة للحكومة، بينما استقر عند 800 للدولار في الأسابيع الأخيرة من 2021.
وكان السوق المصرفي في اليمن يترقب وصول وديعة سعودية جديدة للبنك المركزي، من شأنها أن تُحدث استقراراً فعلياً للريال، لكن مع انقضاء الشهر الأول على تعيين مجلس إدارة البنك، لا توجد أي مؤشرات تلوح في الأفق على وصول وديعة خلال الأيام المقبلة.
ويعتقد المضاربون أن عدم وصول أي وديعة سعودية، سيعيد الانهيار الاقتصادي إلى المستوى القياسي، الذي بلغه مطلع ديسمبر الماضي عندما تجاوز الريال حاجز 1700 أمام الدولار، ولذلك لجأوا لسحب العملات الأجنبية وتكديسها تحسباً لانهيار أكبر.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet