وزير الدفاع الاسرائيلي يستخدم طائرة السادات لإضفاء رمزية خاصة على زيارته للبحرين

ديبريفر
2022-02-04 | منذ 4 شهر

المنامة (ديبريفر) بدا وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس حريصا على إعطاء رمزية خاصة ودلالة مميزة لزيارته الأولى الى مملكة البحرين التي جاءت بعد أكثر من عام كامل على توقيع اتفاقية التطبيع بين البلدين.

واستخدم وزير الدفاع الاسرائيلي ذات الطائرة الرئاسية المصرية - التي استقلها الرئيس الراحل، محمد أنور السادات في زيارته إلى إسرائيل عام 1977، من أجل الوصول إلى العاصمة البحرينية المنامة، يوم الأربعاء الماضي.

وهذه هي المرة الأولى التي تحط فيها طائرة تابعة لسلاح الجو الإسرائيلي في دولة خليجية، بحسب ما أكدت وسائل الإعلام الإسرائيلية.

وقالت وسائل إعلام عبرية إن سلاح الجو الإسرائيلي اشترى الطائرة الرئاسية المصرية في العام 2011 من شركة طيران مدنية سلوفينية، لكنها لم توضح رمزية استخدام غانتس لهذه الطائرة تحديدا، في رحلته، التي لم يعلن عنها سابقا لأسباب وصفت بالأمنية.

وذكر موقع "تايمز أوف إسرائيل" الإخباري، إن الطائرة التي أقلت غانتس في أول زيارة رسمية له إلى البحرين هي نفس طائرة البوينغ 707 التي استخدمها الرئيس المصري أنور السادات، في رحلته التاريخية إلى إسرائيل عام 1977، مستهلا رسميا عملية السلام بين مصر وإسرائيل”.

وأضاف الموقع: "في عام 2005، باع الجيش المصري الطائرة لشركة طيران مدنية سلوفينية، قبل أن يشتريها سلاح الجو الإسرائيلي عام 2011، والذي حوّل طائرة الركاب إلى (طائرة تَزَوُّد بالوقود) ولا تزال مستخدمة حتى اليوم".

من جهتها قالت صحيفة “جروزاليم بوست” الإسرائيلية في تقرير لها: “كانت الطائرة في الأصل قيد الاستخدام من قبل القوات الجوية المصرية وهبطت لأول مرة في إسرائيل عام 1977 حيننا أقلّت ث الرئيس المصري أنور السادات، الذي جاء لبدء عملية السلام مع إسرائيل”.

وأضافت: “اشترت إسرائيل الطائرة عام 2011 من شركة مدنية، ووضعتها في الخدمة مع السرب 120 لسلاح الجو”.

فيما أكدت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية، ذات المعلومة، قائلة إن طائرة بوينغ 707 التي وصل على متنها وزير الدفاع (إلى المنامة) “لديها ماض مميز”.

وتابعت: "منذ أن اشترتها مصر لأول مرة في الخمسينيات من القرن الماضي؛ تم تمييزها برقم الذيل 01 وخدمت الرئيس المصري".

وأضاف التقرير: "في 19 نوفمبر 1977، هبطت الطائرة في مطار (بن غوريون) وعلى متنها الرئيس السادات في أول زيارة تاريخية له إلى إسرائيل، والتي أَطلقت عملية السلام، بين الأعداء الألداء" حسب تعبيرها.

وأشارت يديعوت احرونوت: “في عام 2005، تم تحويل الطائرة للاستخدام التجاري من قبل خدمة التزود بالوقود السلوفينية (أوميغا إير) قبل وضعها في الخدمة في سرب سلاح الجو الإسرائيلي رقم 120 في عام 2011”.

ولم تُصدر الحكومة المصرية على الفور أي تعقيب رسمي حول ما ذكرته الصحف الإسرائيلية.

وكان وزير الدفاع الاسرائيلي غانتس قد وصل الأربعاء إلى العاصمة البحرينية المنامة، في زيارة رسمية تستغرق يومين، هي الأولى لمسؤول اسرائيلي رفيع الى المملكة التي وقعت عام 2020 اتفاقا رسميا لتطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet