السفير الأمريكي المرشح لليمن يتعهد بتعزيز حظر الأسلحة على الحوثيين

ديبريفر
2022-03-04 | منذ 3 شهر

واشنطن (ديبريفر) - تعهد مرشح الرئيس الأمريكي لمنصب سفير لدى اليمن ستيفن فايغن، يوم الخميس، بالعمل على تعزيز حظر الأسلحة في اليمن لوقف تدفق السلاح لجماعة أنصار الله (الحوثيين)، وفقاً لقرار مجلس الأمن الدولي.
وقال فايغن خلال جلسة استماع عقدتها لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ للمصادقة عليه في منصبه: "يجب أن يكون تعزيز إنفاذ حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة على اليمن لقطع تدفق الأسلحة إلى الحوثيين، أولوية".
والإثنين الماضي أصدر مجلس الأمن الدولي، بدعم من الإمارات، قرارا يوسّع الحظر على إيصال الأسلحة ليشمل جميع الحوثيين بلا استثناء بعدما كان مقتصراً على أفراد وشركات محدّدة.
وأضاف أن تدفق الأسلحة من إيران إلى الحوثيين سمح باستمرار اعتداء الجماعة على مأرب وعقّد من الجهود لجلب الأطراف إلى طاولة المفاوضات.
وعبر فايغن عن قلقه من هجمات الحوثيين على السعودية والإمارات من خلال الصواريخ والطائرات المسيّرة المسلحة التي تقدمها لهم إيران حسب قوله.
وأكد أن واشنطن ستستمر بسياستها في فرض عقوبات على الأفراد والمجموعات التي تسعى لدعم استمرارية النزاع والأزمة الإنسانية في اليمن لمصالحها الشخصية..
ورأى أن "السلام في اليمن لا يزال ممكناً"، معرباً عن تطلعه للعمل مع المبعوث الأمريكي الخاص إلى اليمن تيم ليندركينغ لدعم الجهود الأممية لتأمين حل مستديم وشامل للنزاع، في حال تمت المصادقة عليه في المنصب.
ولفت إلى أن إعادة إدراج الحوثيين على لوائح الإرهاب هو قيد المراجعة حالياً. وتنظر المراجعة في تأثير الإدراج على تصرفات الحوثيين وعلى الوضع الإنساني في اليمن.
وفي نوفمبر الماضي، أصدر الرئيس الأمريكي جو بايدن، قرارا بتعيين ستيفن فايغن سفيراً فوق العادة ومفوضاً لدى اليمن، بعد انتهاء ولاية السفير السابق ماثيو تولر.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet