داخلية الحوثيين تنفي تنفيذ عملية أمنية في صنعاء لتحرير فتاتين أمريكيتين 

ديبريفر
2022-03-12 | منذ 9 شهر

صنعاء (ديبريفر) - نفت وزارة الداخلية في حكومة جماعة أنصار الله (الحوثيين)، يوم الجمعة، تنفيذ الولايات المتحدة والسعودية عملية أمنية لـ "تحرير" فتاتين تحملان الجنسية الأمريكية كانتا محتجزتين في العاصمة اليمنية صنعاء، وزعمت أن الفتاتين فرتا إلى عدن إثر خلافات عائلية.
ووصف المتحدث باسم داخلية الحوثيين، العميد عبدالخالق العجري، في بيان، نشرته وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" بنسختها في صنعاء، بيان وزارة الدفاع السعودية، بأنه "ادعاءات لا أساس لها من الصحة"، وقال إن السعودية "تبحث عن إنجازات وهمية على هامش القضايا والمشاكل الاجتماعية"، حد تعبيره.
وكشف العجري، اسمي الفتاتين وقال إنهما تزوجتا من مواطنين يمنيين كشف عن هوياتهما أيضاً، مبيناً أنه لم يمر على زواجهما سوى ثلاثة أسابيع.
وأضاف أن الفتاتين فرتا إلى عدن بواسطة شخصين آخرين بعد التنسيق مع والدتهما المقيمة في أمريكا، وذلك إثر خلافات عائلية بين أسرتي المرأتين وزوجيهما.
وذكر المتحدث الحوثي، إلى أن الزوجين تقدما إلى ببلاغ رسمي لمركز الشرطة يفيد بفرار زوجتيهما، مشيراً إلى أن الوثائق، التي حصلت عليها وزارة الداخلية، تثبت أن الزواج من الفتاتين كان بهدف الحصول على الجنسية الأمريكية، حيث دفع الزوجان 160 ألف دولار أمريكي كمهر لهما.
وفي وقت سابق الجمعة، أعلنت وزارة الدفاع السعودية "تحرير" فتاتين أمريكيتين كانتا "محتجزتين" في العاصمة اليمنية صنعاء الخاضعة لسيطرة الحوثيين، وذلك بالتنسيق مع الحكومة الأمريكية، إنّما من دون أن تفصح عن تفاصيل العملية التي أكّدتها واشنطن.
وقالت الدفاع السعودية في بيان إن الفتاتين تم "احتجازهما وتعريضهما لسوء المعاملة بالعاصمة صنعاء أثناء زيارة عائلية"، موضحة أنه "تم احتجاز جوازات السفر الخاصة بهما".
وأضافت أنه "بطلب من الولايات المتحدة، ومن خلال عملية أمنية خاصة، تم تحرير الفتاتين ونقلهما من صنعاء الى عدن" العاصمة المؤقتة للحكومة اليمنية والواقعة في جنوب البلاد.
ونُقلت الفتاتان بعد ذلك من عدن إلى الرياض "وتم تقديم الرعاية الصحية اللازمة لهما فور وصولهما"، ثم تسليمهما إلى المسؤولين الأمريكيين، وفقا للوزارة.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet