إختتام الجولة الأولى من مفاوضات "ملف تعز" دون إحراز أي تقدم

ديبريفر
2022-05-29 | منذ 6 شهر

عمّان (ديبريفر) -  أعلنت الأمم المتحدة، السبت، اختتام الجولة الأولى من مباحثات رفع الحصار عن مدينة تعز بين الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا وجماعة أنصار الله الحوثيين التي تستضيفها العاصمة الأردنية عمّان.

ولم تشهد جولة المفاوضات المكثفة التي جرت على مدى ثلاثة أيام متواصلة أي تقدم يذكر بشأن فتح أياً من الطرقات الرئيسية المغلقة في مدينة تعز المحاصرة منذ سبعة أعوام.

وأكد بيان صادر عن مكتب المبعوث الأممي إلى اليمن، "اختتام جولة أولية من النقاشات بين الوفدين الحكومي والحوثي في العاصمة الأردنية عمّان، لفتح طرق رئيسية في تعز ومحافظات أخرى، وذلك بموجب اتفاق الهدنة".

وبحسب البيان فإنه تم "وُضع اقتراح لإعادة فتح الطرق بشكل تدريجي، تضمن آلية للتنفيذ وضمانات لسلامة المسافرين المدنيين، بناءً على النقاشات التي استمرت لثلاثة أيام والخيارات التي طرحت من قبل الطرفين".

ودعا غروندبرغ في البيان ممثلي الطرفين إلى "اختتام مداولاتهم الداخلية بشكل عاجل وتحقيق نتائج إيجابية يلمسها الشعب اليمني".

وأضاف أن "أهمية رفع القيود عن حرية حركة الناس والبضائع لا تقتصر على الأثر الإيجابي المتمثل برفع وطأة المعاناة عن اليمنيين وإنعاش اقتصادهم، بل سوف يساعد في تعزيز الثقة في العملية السياسية أيضاً".

وشارك في المباحثات فاعلون من المجتمع المدني ووسطاء محليون معظمهم من محافظة تعز المحاصرة، من خلال تقديم خيارات عملية لفتح الطرق تستند إلى نظرتهم الخاصة وخبراتهم، وفقا للبيان.

وشكّل ختام الجولة الأولى من المفاوضات دون الإعلان صراحة عن رفع الحصار المفروض على مدينة تعز خيبة أمل كبيرة للسكان المحليين في المدينة، لليمنيين عموما في مختلف المحافظات.

وشهد اليوم الأخير من المشاورات حضور ممثلي جماعة أنصار الله (الحوثيين) وهم يرتدون الزي العسكري في خطوة أثارت إنتقادات كبيرة لدى المتابعين، خاصة وأن المباحثات مخصصة لفتح طرق إنسانية وليس لبحث قضايا عسكرية، وهو ما أعتبره البعض رسالة سلبية من الحوثيين.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet