التحالف والحوثيون يتبادلات الاتهامات بشأن تعثر ملف الأسرى وسط تجاهل أممي مريب

ديبريفر
2022-09-19 | منذ 2 أسبوع

الرياض (ديبريفر) - نفى التحالف العربي بقيادة السعودية، الأحد اتهامات جماعة أنصار الله (الحوثيين) له بالتحايل والالتفاف على التفاهمات السابقة في مفاوضات ملف تبادل الأسرى الذي ترعاه الأمم المتحدة.

وحمّل التحالف، جماعة الحوثي المدعومة ايرانيا مسؤولية تعثر صفقة التبادل الذي كان من المقرر إنجازها خلال الأشهر الماضية بموجب الاتفاق الذي تم التوصل اليه عقب جولات من المشاورات الشاقة بين ممثلي الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا ووفد الحوثيين في العاصمة الأردنية عمّان خلال مارس الماضي.

وقال المتحدث الرسمي باسم التحالف العميد تركي المالكي، إن الجماعة الحوثية غير جادة وغير صادقة في إتمام صفقة تبادل الأسرى، وقد ظهر ذلك جليا في تعنتهم المستمر الذي عادة مايكون سبباً في إيصال أي مفاوضات أو تفاهمات بينها وبين الحكومة اليمنية الى طريق مسدود، حد زعمه.

وأضاف : "عرضنا على الحوثيين زيارة أسراهم، ولكننا لم نجد منهم الجدية والعزيمة الصادقة".

وأشار المالكي الى أن جماعة الحوثي تعطي ملف الوقود وفتح ميناء الحديدة أولوية كبيرة نظراً للعوائد المالية التي تجنيها ، بينما تهمل ملف التبادل والإفراج عن أسراهم رغم أن هذه القضية تعد أكثر إنسانية بالنسبة للعالم أجمع.

مؤكداً، إن "ملف الأسرى محل اهتمام وأولوية القيادة السياسية والعسكرية بالتحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن الذي تقوده السعودية".

وأعتبر المالكي أن "تعنت الحوثيين في ملف الأسرى "يتنافى مع القيم الدينية والمبادئ الإنسانية والأعراف القبلية"، بحسب قوله.

وقال: لكننا سنظل نبذل المساعي الحثيثة أمام تعنت جماعة الحوثي لإطلاق جميع الأسرى وجمع شمل الأسرى مع عائلاتهم".

وكانت جماعة انصار الله (الحوثيين) قد اتهمت على لسان أحد قيادييها البارزين، التحالف العربي الذي تقوده السعودية بالتحايل والالتفاف على صفقة تبادل الاسرى التي جرى الاتفاق عليها في مارس الماضي.

وقال القيادي الحوثي عبدالقادر المرتضى مسؤول ملف الأسرى، إن التحالف يرفض اتمام صفقة التبادل وفق قاعدة الكل مقابل الكل، ويسعى الى الانتقائية من خلال الافراج فقط عن الجنود السعوديين، وأسماء محددة من القيادات العسكرية في صفوف قوات الحكومة اليمنية الأسرى لدى جماعته في صنعاء.

وبالرغم من هذه الاتهامات المتبادلة بشأن المسؤولية عن تعثر ملف تبادل الأسرى، يواصل المبعوث الأممي الخاص الى اليمن هانز غروندبرغ ممارسة هوايته في التزام الصمت المطبق، مفضلاً الانزواء وعدم الظهور لتوضيح الحقائق وتحميل طرف بعينه مسؤولية ذلك التعثر.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet