المجلس الرئاسي اليمني: لن نقف مكتوفي الأيدي في حال صعّد الحوثيون عسكرياً

ديبريفر
2022-10-09 | منذ 8 شهر

الرياض (ديبريفر) - هدد مجلس القيادة الرئاسي اليمني، الأحد، بردٍ قاسٍ وصارم إزاء أي تصعيد عسكري محتمل لجماعة أنصار الله (الحوثيين) المدعومة إيرانياً، وذلك في أعقاب تعثر جهود تمديد الهدنة المنتهية، وتهديد الجماعة باستهداف منابع النفط والغاز الواقعة تحت سيطرة الحكومة المعتوف بها دوليا،شرقي البلاد.

وقال عضو مجلس الرئاسة اليمني سلطان العرادة خلال لقائه اليوم القائم بأعمال السفير الياباني لدى اليمن كازوهيرو هيجاشي، أن المجلس لن يقف مكتوف الأيدي أمام تصعيد الحوثيين.

وأشار العرادة الى التنازلات الكبيرة التي قدمها المجلس الرئاسي والحكومة اليمنية من أجل إنجاح الهدنة وتخفيف المعاناة عن أفراد الشعب اليمني، والتي فسرها الحوثيون بشكل خاطئ، وواصلوا تعنتهم وابتزازهم في سبيل الحصول على مكاسب سياسية رخيصة.

وأستعرض المسؤول اليمني مع الدبلوماسي الياباني مستجدات الوضع على الساحة اليمنية في ظل رفض الحوثيين تجديد الهدنة.

وتطرق اللقاء الى الخيارات المتاحة أمام مجلس القيادة الرئاسي للتعامل مع تهديدات الحوثيين للشركات الأجنبية والمحلية العاملة في قطاعي الملاحة والنفط.

وكانت جماعة الحوثي هددت باستهداف الشركات الاجنبية العاملة باليمن في مجالي التنقيب وتصدير النفط والغاز، وكذا شركات الملاحة البحرية، وطلبت من تلك الشركات التوقف عما أسمته "نهب الثروات السيادية" ومغادرة اليمن.

كما هددت أيضاً بمهاجمة أهداف ومنشآت اقتصادية حساسة في السعودية والامارات، ما قوبل بتنديد دولي واسع.

وتقود الأمم المتحدة في الوقت الراهن جهوداً دبلوماسية مكثفة في محاولة لإحياء اتفاق الهدنة التي انتهى سريانها في الثاني من شهر اكتوبر الجاري، بعدما رفضت جماعة الحوثي مقترح التمديد ووضعت عدد من الشروط التي اعتبرها الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية "شروط متطرفة وغير مقبولة


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet