الحكومة اليمنية تجدد رفضها الإبتزازات الحوثية وتتعهد بحماية مقدرات الشعب

ديبريفر
2022-11-03 | منذ 3 شهر

عدن (ديبريفر) - أكدت الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، الأربعاء، أن إستهداف جماعة أنصار الله (الحوثيين) للقطاع النفطي وخطوط الملاحة الدولية سيكون له تداعيات وخيمة على الجوانب الاقتصادية والانسانية في اليمن.

وأعتبر معين عبدالملك رئيس الحكومة أن هجمات الحوثيين الأخيرة على الموانئ النفطية في حضرموت وشبوة لايستهدف الحكومة الشرعية فقط وإنما الشعب اليمني بأكمله في مسعى لمفاقمة الوضع الانساني المأساوي في البلد لابتزاز الداخل والخارج.

وقال المسؤول اليمني خلال لقاء مع بعثة الاتحاد الأوروبي وسفراء عدد دول الاتحاد الأوروبي المعتمدين لدى اليمن عبر الاتصال المرئي،إن الدولة بكل مستوياتها موحدة في رفض هذا الابتزاز الحوثي.

مؤكداً في السياق أن حكومته "ستتخذ كافة الاجراءات الكفيلة بحماية مقدرات الشعب اليمني"، حد قوله.

وأشار الى مخاطر استمرار تلك الهجمات التي تطال الموانئ اليمنية وخطوط الملاحة الدولية على الأمن الغذائي في البلد نتيجة ارتفاع تكاليف النقل والتأمين وغيرها من الأعباء المالية الاضافية التي ستسهم في ارتفاع أسعار المواد والسلع.

وقال رئيس الحكومة اليمنية إن التصعيد المستمر للحوثيين وجرائم الحرب التي ترتكبها الجماعة بحق الشعب اليمني واستهدافها الخطير لمصادر الطاقة، مؤشر واضح على عدم جديتهم في السلام الذي لم يكن يوما خياراً لهم، وفق زعمه.

وتطرق الى المواقف الأوروبية الرافضة للتصعيد الحوثي، وأهمية تنسيق المواقف لما يمكن اتخاذه تجاه التعنت المستمر للحوثيين في رفض كل الدعوات الأممية والدولية لتجديد الهدنة الإنسانية، وجهود الحل السياسي في اليمن.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet