العليمي يؤكد على ضرورة مضاعفة الجهود لصناعة السلام في المنطقة العربية

ديبريفر
2022-12-10 | منذ 1 سنة

الرياض (ديبريفر) أكد رئيس مجلس القيادة الرئاسي رشاد العليمي على ضرورة الاستفادة القصوى من المبادرات الاقليمية والدولية السانحة، في هذه المرحلة التاريخية الحاسمة وذلك من أجل الوصول الى الاستقرار المنشود في عموم المنطقة.

ودعا العليمي في خطاب اليوم الجمعة امام القمة العربية الصينية في الرياض، الى صياغة استراتيجية موحدة لمواجهة التحديات المشتركة، وفي المقدمة انهاء النزاعات والحروب في المنطقة، بما في ذلك دفع جماعة الحوثي الى الرضوخ للإرادة الشعبية والدولية، وإنهاء الأزمة الإنسانية التي طال امدها في اليمن.

وقال إن" ھذه القمة التي تعد الأولى من نوعها، تمثل فرصة مهمة لتحقيق التقدم والإزدهار والتنمية لشعوب المنطقة العربية، والشعب الصيني الصدیق، من خلال صياغة استراتيجية مشتركة للتعاون، ورؤى موحدة للسلام والتنمية المستدامة".

مؤكداً على أهمية حدوث استجابة واعية،تستشعر طبيعة التحديات المحدقة بالأمن القومي العربي، وكذا  الالتزامات والمسؤوليات أمام المجتمع الدولي.

وأشار العليمي الى مايواجهه اليمن كحلقة مهمة في ارث طريق الحرير، بمعابره البرية الشاسعة، ومنافذه وجزره الاستراتيجية، وخلجانه المتشاطئة مع دول المنطقة بين مضيق باب المندب وقناة السويس.

وشدد على أهمية الإستفادة القصوى في هذه المرحلة الحاسمة من المبادرات الإقليمية والدولية السانحة بما في ذلك "الحزام والطريق"، و"الشرق الأوسط الأخضر"، جنبا إلى جنب مع مضاعفة جهود صناعة السلام والإبداع والريادة، حد قوله.

وأضاف قائلا: "لكن دعوني أكون واضحا معكم بالقول أن المضي قدما في هذه المبادرات بحاجة أولا إلى إنهاء النزاعات والحروب في المنطقة وفي المقدمة دفع الجماعة الحوثية المدعومة من النظام الإيراني الى الرضوخ للإرادة الشعبية والدولية، والحيلولة دون التدخلات الإيرانية السافرة في شؤون بلادنا وتزويد مليشياتها بكافة أنواع الأسلحة المحرمة دوليا".

واكد التزام حكومته بمواصلة العمل مع المجتمع الدولي من أجل السلام الشامل، وفقا للمرجعيات الثلاث المتمثلة بالمبادرة الخليجية، ومخرجات الحوار الوطني، وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة وخصوصا القرار2216.

وجدد الرئيس العليمي الدعوة الى دعم جماعي لقرار حكومته بتصنيف الحوثيين منظمة إرهابية، كخيار سلمي لإحياء مسار العملية السياسية في اليمن، حسب زعمه.

وقال :"خلال السنوات الماضية دمرت الحرب مدن اليمن واريافه، وسحقت سبل العيش، وحولت البلاد الى بؤرة نشطة لتصدير العنف، وتغذيته بمجاميع الفقراء والجوعى، في محاولة لتحويل بلادنا إلى نقطة انطلاق لتهديد أمن المنطقة".

وأوضح :"نظرا للاعتداءات المتكررة من جانب الجماعة الحوثية على الشعب اليمني ودول الجوار، قرر مجلس الدفاع الوطني تصنيفها منظمة إرهابية، وهو الإجراء الذي يتطلب دعمكم الجماعي كخيار سلمي لإحياء مسار العملية السياسية مع ضمان تدفق المساعدات الإنسانية الى جميع انحاء اليمن".


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet