الحكومة اليمنية تدعو مجلس الأمن لإيجاد مقاربة جديدة للوضع في البلاد

ديبريفر
2023-01-17 | منذ 2 أسبوع

نيويورك (ديبريفر) دعت الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، يوم الإثنين، مجلس الأمن الدولي إلى إيجاد مقاربة جديدة للوضع في اليمن، متهمة جماعة أنصار الله (الحوثيين)، باستغلال جهود الأمم المتحدة وعدم وجود رغبة حقيقية بالسلام لديها.
وقال السفير اليمني لدى الأمم المتحدة، عبد الله السعدي في كلمة أمام مجلس الأمن الدولي، إن جماعة الحوثيين تصر على رفض خيار السلام والدفع نحو إشعال فتيل العنف والعودة إلى مربع الصراع من خلال تصعيدها الإرهابي الذي يستهدف المدنيين والنازحين ومقدرات أبناء الشعب اليمني، حسب تعبيره.
وحذر من عدم إمكانية تحقيق السلام "من دون شريك حقيقي يتخلى عن خيار الحرب ويؤمن بالحقوق المتساوية لكافة أبناء الشعب اليمني وأن يتخلى عن العنف كوسيلة لفرض أجندته السياسية".
 واتهم السفير اليمني، الحوثيين بالعمل على استغلال جهود الأمم المتحدة، كغطاء لممارسة سلوكهم الإرهابي بحق المدنيين والمنشآت المدنية في اليمن والمنطقة، وتهديد خطوط الملاحة الدولية والتهرب من أي استحقاقات ضمن جهود السلام، على حد قوله.
وخلص المسؤول اليمني إلى أن ذلك "يستدعي من مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة إيجاد مقاربة جديدة تجاه عملية السلام في اليمن"، معتبراً أن النهج المتبع حالياً "لم يجلب سوى إحكام قبضة الحوثيين على أعناق اليمنيين بشكل أشد وإطالة أمد الصراع، ومكنهم من تقويض كل الجهود الرامية لتحقيق السلام وتعميق الأزمة الاقتصادية والاجتماعية والإنسانية".
واتهم السعدي جماعة الحوثي بتجنيد الأطفال والزج بهم في الحرب والقتال، "وانتهاك حقوق المرأة والاعتداء عليها واستخدام العنف الجنسي كوسيلة لقمع أصوات اليمنيات". وشبه فرض جماعة الحوثي لنظام المحرم بأنه يأتي على خطى "حركة طالبان" في أفغانستان.
كما اتهم إيران بدعم جماعة الحوثيين لإطالة أمد الحرب وإزهاق أرواح المدنيين وتعريض السلم والأمن الدولي للخطر بمواصلة عمليات نقل الأسلحة لجماعة الحوثي في انتهاك صارخ للقرارات الدولية".
وطالب السفير اليمني مجلس الأمن بإدراج جماعة الحوثي على قائمة مجلس الأمن للجماعات الإرهابية "كوسيلة ضغط للعودة إلى مسار السلام والعملية السياسية".
 


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet