وزير يمني يتهم إيران بتصعيد عمليات تهريب الأسلحة للحوثيين منذ انهيار الهدنة

ديبريفر
2023-02-04 | منذ 1 سنة

عدن (ديبريفر) اتهم وزير الإعلام في الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، معمر الإرياني، مساء الجمعة، إيران بتصعيد عمليات تهريب الأسلحة لجماعة أنصار الله (الحوثيين) منذ انتهاء الهدنة مطلع أكتوبر الماضي.
وقال الإرياني، في بيان نشرته وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" بنسختها في عدن، إن اعتراض البحرية الفرنسية سفينة إيرانية على متنها ثلاثة آلاف بندقية ونصف مليون طلقة و 20 صاروخاً موجهاً، كانت في طريقها للحوثيين بعد أيام من ضبط شحنة من محركات الطائرات المسيرة بمنفذ شحن، في حادثة هي الخامسة خلال شهرين، يؤكد تصعيد إيران عمليات تهريب الأسلحة منذ انهيار الهدنة الأممية.
واعتبر أن "هذا التصعيد يعكس الدور الرئيسي الذي يلعبه النظام الإيراني في تقويض جهود التهدئة التي يبذلها المجتمع الدولي، ووقوفها حجر عثرة أمام انهاء الحرب وإحلال السلام في اليمن".
 وأضاف أن ذلك "يؤكد من جديد أن جماعة الحوثي مجرد أداة إيرانية قذرة لا تملك قرار الحرب والسلام".
وتابع الوزير اليمني أن "هذه الممارسات تعكس محاولات نظام الملالي تصدير أزماته الداخلية، وفشله على الصعيد السياسي والاقتصادي، والتغطية على الفظائع التي يرتكبها بحق الشعب الإيراني، عبر تحريك أذرعه من المليشيات الطائفية لإثارة الفوضى ونشر الإرهاب، وزعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة، وتهديد أمن الطاقة وممرات الملاحة الدولية"، على حد تعبيره.
وطالب الإرياني المجتمع الدولي والأمم المتحدة والدول دائمة العضوية في مجلس الأمن "بالتصدي لممارسات النظام الإيراني التي تمثل انتهاكاً صارخاً لمبادئ ميثاق الأمم المتحدة، والقرارات الدولية ذات الصلة بالأزمة اليمنية، وتزعزع الأمن والاستقرار الإقليمي والدولي".
وكانت القيادة المركزية الأمريكية "سنتكوم"، أعلنت يوم الأربعاء، أنها بالاشتراك مع قوات حليفة (فرنسية)، اعترضت شاحنة أسلحة إيرانية، في 15 يناير الماضي، في خليج عمان، كانت في طريقها إلى اليمن.
ويوم الخميس نفت وزارة الخارجية الإيرانية، تورطها في تهريب أسلحة إلى جماعة أنصار الله
 واعتبر أن تلك "اتهامات ذات دوافع سياسية لتضليل الرأي العام في العالم." 
 


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet