دراسة: عُملة رومانيا الأكثر تلوثاً في العالم

واشنطن (ديبريفر)
2019-09-14 | منذ 3 شهر

اثنان من فريق الباحثين الحائزين على جائزة "نوبل للحمقى" خلال تكريمهم بالجائزة في جامعة هارافارد الأمريكية

خلصت دراسة علمية حديثة، إلى أن الأوراق النقدية لدولة رومانيا هي الأكثر تلوثاً وقذارةً من بين الأوراق النقدية لعملات جميع دول العالم.

وأجرى باحثون من ألمانيا وتركيا وهولندا، دراسة لمعرفة أكثر الأوراق النقدية الأكثر قذارةً ونقلاً للبكتيريا الضارة، ليستنتجوا من خلال أبحاثهم، أن "الليو" الروماني هو الأكثر تلوثاً وخطورة على صحة الإنسان.

وأرجعت الدراسة استنتاجها إلى أن الأوراق النقدية لعملة "الليو" الروماني مصنعة من البلاستيك بهدف استمرارها لأطول فترة ممكنة، ما يبقي البكتيريا على هذه الأوراق أطول فترة وتكون أكثر جذباً للبكتيريا الضارة.

وسعى الباحثون إلى معرفة أنواع البكتيريا التي تعيش على الأوراق النقدية المختلفة مثل المكورات العنقودية الذهبية، الإشريكية القولونية، والمكورات المعوية المقاومة للفانكوميسين، واتضح أن أخطر البكتيريا تعيش على "الليو" الروماني.

ونال الباحثون على دراستهم هذه، جائزة "إيغ نول" أو ما تسمى "جائزة نوبل للحمقى" في الاقتصاد، وهي جائزة تمنح للدراسات الغريبة التي تبدوا غير عادية لكنها تدعو للتفكير والتأمل.

واحتضنت جامعة هارفارد الأمريكية، الخميس الفائت، حفل توزيع جائزة "نوبل للحمقى"، وجرى فيه تكريم الفائزين بها في مختلف المجالات.

وأكدت الدراسة أن مستوى النظافة في المجتمع، وسلوك الناس، ومستوى مقاومة سكان البلاد لمضادات الميكروبات وكذلك نوع الورق، يؤثر على بقاء وتكاثر البكتيريا في العملات النقدية.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق