6 أفلام رعب لا يُنصح أن تشاهدها بمفردك

تقرير (ديبريفر)
2019-12-11 | منذ 6 شهر

6 أفلام رعب لا يُنصح أن تشاهدها بمفردك

تشكو السينما العالمية، في السنوات الأخيرة، من شحة أفلام الرعب، رغم انها تحظى بمتابعة شديدة من مئات الملايين حول العالم.

ورغم ذلك، فقد جاء عام 2019 حاملاً مفاجأة سعيدة لمحبي الرعب والتشويق حول العالم، وذلك من خلال مجموعة من أفضل أفلام الرعب منذ سنين، بدءا من الرعب النفسي، والمنازل المسكونة، والرعب القائم على مرجعيات دينية وعرقية، وأخيرا الرعب العابر من عالم السينما لعالم الواقع، وفقاً لموقع قناة الجزيرة على الإنترنت.

ودائماً ما يتم تقييم الرعب في منزلة فنية أقل من أفلام الدراما وحتى أفلام الأكشن والحركة، ولكن، وبحسب "الجزيرة"، فإننا نجد هذا العام-وعلى خلاف ذلك- مجموعة من الأفلام المميزة فنيا، بالإضافة لمجموعة من القصص التي ارتبط المشاهدون معها بذكريات من خلال أجزاء سابقة.

1- نحن

في المركز الأول يأتي فيلم "نحن" (US) للمخرج الأميركي "جوردان بيلي" والفائز بجائزة أفضل مخرج من أكاديمية الخيال والفانتازيا والرعب الأميركية عن عام 2019. الفيلم ينتمى للعالم نفسه الذي ينتمي له فيلم "جيت أوت" (Get out) الذي فاز عنه "جوردان بيلي" بجائزة الأوسكار في فئة أفضل سيناريو بالعام الماضي.

هنا نرى حكاية غرائبية عن رعب ينشأ من تشابه غير مفهوم بين أسرة أميركية تقضي عطلتها على أحد الشواطئ ومجموعة من الوحوش التي لا نعلم من أين أتت وكيف يمكن هزيمتها، ومرة أخرى يمزج "بيلي" بين الرعب والتشويق وحكايات العنصرية ضد أصحاب البشرة السمراء في أميركا.

2- منتصف الصيف

هذا الفيلم قد ينقلك لتجربة من أغرب تجارب عام 2019، حيث نصطحب صديقين أميركيين في رحلة في الريف السويدي لحضور فعالية محلية للاحتفال بمنتصف الصيف، الأمر يبدأ رحلة للاستمتاع بالطبيعة، ثم تحدث مفاجأة لينقلب كل شيء رأسا على عقب، إذ يظهر العنف من حيث لا ينتظر.

ويمثل الفيلم استمرارا لأفلام الرعب المبنية على أفكار فلسفية للمخرج الأميركي "أري أستر" الذي قدم في العام الماضي فيلم الرعب المميز "وراثي" (Hereditary).

3- المنارة

فيلم "المنارة" (The Lighthouse) للمخرج "روبرت إيجرز" يأتي في المركز الثالث، حيث استطاع أن يحصد جائزة أفضل فيلم في مسابقة "نظرة ما" ضمن فعاليات مهرجان كان السينمائي الدولي 2019، كما حقق حتى الآن تقييم 83% على موقع "ميتاكريتيك" (Metacritic) النقدي، وفقا لتقييمات 45 ناقدا سينمائيا حول العالم.

يدور الفيلم في إطار من التشويق والرعب النفسي حول اثنين من البحارة في منارة وسط البحر. وإذ قد تدفع الوحدة والعزلة البشر إلى الجنون، يولد الرعب بالأحداث.

ويبدو الأداء التمثيلي مبهرا بشكل خاص في هذا الفيلم الذي تدور أحداثه بالأبيض والأسود، حيث نشاهد مباراة تمثيلية من الطراز الرفيع بين "روبرت باتينسون" و"ويليام ديفو".

4- أنابل تعود للمنزل

فيلم "أنابل تعود للمنزل" (Annabelle comes home) عن عودة الدمية المرعبة ينتزع المركز الرابع في قائمتنا، من خلال إيرادات تجاوزت 228 مليون دولار حول العالم.

يستغل فيلم المخرج الأميركي "جاري دوبرمان" توقعات المشاهدين عن دمية أنابل التي يعرفها كل متابعي أفلام الرعب تقريبا، ليبدأ الرعب في هذا الفيلم وبشكل رئيسي من ترقب اللحظة التي ستتحرك فيها الدمية وتعود إلى الحياة.

5- دكتور سليب

فيلم "دكتور سليب" (Doctor Sleep) يأتي في المركز الخامس، عن قصة "ستيفن كينغ" أشهر كُتاب أدب الرعب في أميركا، ومن خلاله نكمل الرحلة داخل عالم الرعب النفسي الذي بدأه فيلم "البريق" (The shining) في عام 1980.

وفي هذا الفيلم يتولد الرعب مرة أخرى من الوحدة، بالإضافة لقدرة خارقة على توقع ما سيحدث في المستقبل تبدو نقمة على من يملكونها، وتستمر الحكاية بلمسات المخرج الأميركي "مايك فالنينغ" الذي يحاول قدر الإمكان استعادة أجواء المخرج الكبير الراحل "ستانلي كوبريك".

6- الشيء الجزء الثاني

فيلم "الشيء الجزء الثاني" (IT chapter 2) يحتل المركز السادس في قائمتنا، بعد أن حصد ما يزيد على 470 مليون دولار حول العالم خلال عام 2019، ليصبح واحدا من أكثر أفلام الرعب على مستوى الإيرادات طوال تاريخ السينما الأميركية.

الفيلم المأخوذ أيضا عن قصة الكاتب الأميركي الكبير "ستيفن كينغ" يستكمل رحلة أبطال الجزء الأول، في مواجهة مستمرة مع "مهرج" مرعب للغاية، ومتعطش بشكل خاص لدماء الأطفال. وفي الجزء الأول شاهدنا بداية الصراع، أما في هذا الجزء فيعود أطفال الجزء الأول بعد أن أصبحوا كبارا ليواجهوا هذا المهرج المرعب مرة أخرى.

وتزداد قيمة الفيلم هذه المرة من خلال مشاركة فريق تمثيلي مميز على رأسه "جيمس ماكفوي" و"جيسيكا جاستين".


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق