الإمارات ترد على اتهامات "التجسس" عبر "توتوك"

دبي (ديبريفر)
2019-12-27 | منذ 6 شهر

ردت الإمارات، مساء اليوم الجمعة، على اتهامات التجسس الموجهة لها عبر تطبيق الاتصال الصوتي والمرئي "توتوك".
وقالت الهيئة العامة لتنظيم الاتصالات الإماراتية في بيان نقلته وكالة الأنباء الإماراتية "وام" إنها تتابع بصورة مستمرة ما أثير حول "مزاعم ومخاوف بشأن الخصوصية لتطبيقات الاتصال الصوتي والمرئي عبر الإنترنت المعتمدة في الإمارات وبالأخص تطبيق توتوك".

وتابعت قائلة "تود الهيئة بذلك الخصوص أن تؤكد بأن الإطار القانوني والتنظيمي في دولة الإمارات، يمنع منعا تاما التجسس، وأيا من أشكاله".

واردفت قائلة "أي فعل من تلك الأفعال يعتبر جريمة معاقب عليها وفق القوانين المطبقة، كما أن الهيئة تفرض معايير صارمة لحماية خصوصية المستخدمين".

ونوهت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات الإماراتية إلى أن تطبيقات الاتصال الصوتي والمرئي عبر الانترنت المعتمدة في الإمارات، تخضع لهذه المعايير وتنفذها ويتم مراقبة تنفيذها بصورة مستمرة.

وأكدت بقولها "دولة الامارات العربية المتحدة ملتزمة بتشجيع البيئة الاستثمارية المناسبة، لدعم ريادة الأعمال والابتكار في شتى المجالات، كما تسعى الدولة لتبني ودعم أحدث التقنيات الحالية مثل الجيل الخامس للهاتف المتحرك وتقنيات بلوك شين وأنترنت الأشياء وتطبيقات الذكاء الاصطناعي".

وكانت صحيفة "نيويورم تايمز" الأمريكية قد اتهمت "توتوك" بأنه على علاقة وثيقة بشركة "دارك ماتر"، وهي شركة قرصنة تتخذ من أبو ظبي مقرا لها وتخضع للتحقيق في المباحث الفيدرالية الأمريكية.

وأشارت الصحيفة إلى أن الإمارات استغلت حظرها لخدمات الاتصالا المرئي والمسموع الشهيرة مثل "سكايب" و"واتسآب"، لإطلاق هذا التطبيق لإحكام سيطرتها على ما يتم تداوله داخل أراضيها، حسبما زعمت الصحيفة.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet