علماء النفس: فقدان الحيوان الأليف يسبب صدمة وألم كبير لصاحبه يصعب التعافي منه

نيومكسيكو (ديبريفر)
2020-01-25 | منذ 6 شهر

أجرى قسم علم النفس بجامعة نيومكسيكو دراسة قام فيها مجموعة من العلماء بعملية المسح من خلال مسح أصحاب الحيوانات الأليفة بعد موتها، وكانت الأسئلة تتعلق بشكل رئيسي بما يشعر به أصحابها، وقال الفئة المستهدفة في المسح إنها "تجربة مؤلمة.. هذا الألم والخسارة الهائلة التي لا يمكن وصفها بالكلمات."

وبحث مجموعة العلماء، في الدراسة مدى أو قوة الألم الذي يشعر به الأشخاص الذين فقدوا حيواناتهم الأليفة.

وفي دراسة متعمقة أجرتها مجموعة من علماء هاواي، وجدوا أن الألم الذي يتم الشعور به بعد فقد حيوان أليف يستمر لفترة أطول بكثير من الألم الذي يشعر به عندما يموت أحد الأشخاص بحياتنا.

وذكر أصحاب الحيوانات الأليفة " لا شك أن الألم كبير في كلتا الحالتين، ولكن فقدان حيوان أليف يكون مؤلمًا بشكل خاص والشعور نفسه عند فقدان شخص يريد أن يقضي حياته بأكملها معنا، شخص يفهمنا تمامًا ولا يؤذينا بل بالعكس يحاول إسعادنا".

ووفقاً لموقع healthylivingidea لن يدرك الأشخاص الذين لم يسبق لهم اقتناء حيوان أليف في حياتهم أبدا كم هو مؤلم أن نقول وداعا لحيواناتهم الأليفة بعد وفاتهم، وعليك أن تواجه حقيقة أنك لن تراه أبدا مرة أخرى، حيث تشعر أنك فقدت شخصا ما كان له أهمية كبيرة في حياتك.

وذكر الموقع أن هذا الألم الذي يشعر به الناس عندما يفقدون حيوانا أليفا، سواء كان قطة أو ببغاء أو كلبا أو حيوانا أليفا آخر، يمثل صدمة وألما كبيرا يصعب على الناس التعافي منه.

 


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet