باحثون يطورون مادة آمنة مشابهة للنشاط الإشعاعى

لندن (ديبريفر)
2020-02-03 | منذ 4 أسبوع

طور باحثون من جامعة شيفيلد مادة مشعة للغاية تشبه الحمم البركانية ولكنها آمنة. وهي تشبه ذلك الوقود النووي الذي تم إنشاؤه أثناء كارثتي تشيرنوبيل وفوكوشيما لاستكشاف طرق تنظيف مواقع محطات الطاقة المدمرة، حيث تم صنع المادة في المختبر الذي يحاكي المواد الخطرة للغاية التي تم إنشاؤها أثناء كوارث المفاعل النووي في تشيرنوبيل وفوكوشيما، ولكنها آمنة.

ووفقًا لما ذكرته صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، تشبه المادة عن قصد المواد المحتوية على الوقود التي تشبه الحمم (LFCMs)، والتي تم إنشاؤها بواسطة الظروف القاسية والفريدة، التي تم العثور عليها فقط خلال الانهيار النووى.

ويقول الباحثون أنه لا يمكن دراسة المادة بأمان وأن خصائصها تظل لغزاً للعلماء، وهذا يعني أنه لا يمكن إزالتها من المواقع، وبالتالي هذا الأمر يعيق جهود وقف التشغيل ويشكل خطرا إشعاعياً مستمراً على البيئة.

وتشبه النسخة الاصطناعية في تركيبتها وخصائصها المواد الأصلية المبهمة، ما يعني أنها تتصرف بطريقة مماثلة ولكنها آمنة في الاستخدام.

ويأمل العلماء أن تساعد هذه المواد في إنشاء أدوات وعمليات للمساعدة في التخلص من مواقع LFCM، وهى مزيج من الوقود النووي المنصهر للغاية الإشعاع ومواد البناء التي تنصهر معا.

يقول الباحثون، إن هناك عددًا قليلًا نسبيًا من عينات الانصهار المتاحة للدراسة، وإنشاء نسخة اصطناعية هو الخيار الأفضل.

قالت الدكتورة كلير كوركهيل من قسم علوم وهندسة المواد بجامعة شيفيلد: "إن فهم الخواص الميكانيكية والحرارية والكيميائية للمواد الناتجة في الانصهار النووي أمر بالغ الأهمية للمساعدة في استعادتها".

وطور فريق الباحثين المواد الموجودة في المختبر لمحاولة تقليد المواد النووية الفريدة في وسط تشيرنوبيل وفوكوشيما، ولديهم بنية داخلية مماثلة والتكوين والسلوك واحد.

وتتعاون الدكتور كوركهيل مع الباحثين في جامعة طوكيو ووكالة الطاقة الذرية اليابانية لمعرفة ما يحدث للغبار المشع للغاية الذي يتدفق من سطح LFCM عند إزالة الماء.

 


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق