علماء يحددون 3 سيناريوهات لمصير فيروس كورونا ومواعيد موجته الثانية

مينيسوتا (ديبريفر)
2020-05-02 | منذ 7 شهر

علماء يحددون 3 سيناريوهات لمصير فيروس كورونا

أكدت دراسات أجراها علماء بمركز أبحاث وسياسات الأمراض المعدية التابع لجامعة مينيسوتا الأمريكية، أن مرض "كوفيد 19" الناتج عن الإصابة بفيروس كورونا المستجد، أكثر عدوى من الإنفلونزا.

وتوقع العلماء استمرار الجائحة لما بعد موجتها الأولى هذا الرييع، كما توقعوا ان تظل قائمة لفترة تتراوح بين 18 ز24 شهرا.

ووفقا لشبكة"سي إن بي سي" قال العلماء إن" الفيروس التاجي الجديد له فترة حضانة أطول من الإنفلونزا، مما يعني أن ظهور الأعراض بعد إصابة الشخص يستغرق وقتًا أطول".

واشاروا إلى أنه قد يكون في أشد حالات العدوى قبل ظهور الأعراض، وقد حدد العلماء 3 سيناريوهات محتملة لاستمرار انتشار الفيروس.

وفي السيناريو الأول، ستستمر الموجة الأولى من الفيروس خلال ربيع عام 2020 وستتبعها "سلسلة من الموجات الأصغر المتكررة" التي ستقع طوال فصل الصيف، ثم يبدأ ​​الفيروس بالاختفاء تدريجياً "في وقت ما في عام 2021".

ونقلت شبكة "سي إن بي سي"، عن خبراء قولهم إن "حدوث هذه الموجات قد يختلف جغرافيا وقد يعتمد على تدابير الإغلاق المعمول بها وكيف يتم تخفيفها.اعتمادًا على ارتفاع ذروة الموجة، قد يتطلب هذا السيناريو إعادة دورية لإجراءات الإغلاق على مدى العام أو العامين المقبلين".

أما في السيناريو الثاني ستمتد الموجة الأولى خلال الربيع تليها موجة أكبر في خريف أو شتاء عام 2020.، وستأتي موجة واحدة أو أكثر بعد ذلك في عام 2021.

ولفت الباحثون إلى أن هذا النمط يشبه النمط الذي شوهد خلال تفشي إنفلونزا عام 1918 والذي أودى بحياة ما يصل إلى 50 مليون شخص حول العالم.

وبموجب السيناريو النهائي، ستتبع الموجة الأولى "تزايد بطيء" للعدوى الحالية ولكن بدون نمط واضح للموجات. قد يختلف النمط جغرافيًا وقد يتأثر بدرجة تدابير الإغلاق المعمول بها في مناطق مختلفة.

وخلص الباحثون إلى إن هذا الوضع غير محتمل أن يتطلب إعادة تدابير الإغلاق، على الرغم من استمرار حدوث حالات وفاة جديدة خلاله.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet