قاتل بن لادن يكشف تفاصيل عملية اغتياله واللحظات الأخيرة في حياته

واشنطن (ديبريفر)
2020-05-04 | منذ 3 شهر

الجندي الأمريكي، روب أونيل

كشف الجندي الأمريكي، روب أونيل، تفاصيل عملية قتل زعيم تنظيم القاعدة، أسامة بن لادن، في الأولى من مايو 2011.

ونقلت شبكة "فوكس نيوز"، عن روب أونيل، الذي كان عضوا في قوات الكوماندوز الخاصة التابعة لوحدة "سيلز" في البحرية الأمريكية، ومنفذ عملية اغتيال أسامة بن لادن، قبل 9 سنوات، تفاصيل اللحظات الحرجة التي سبقت عملية الاغتيال بدقائق وثواني.

وتحدث أونيل عن الأفكار التي التي كانت تعبر رأسه أثناء طيرانه مع فريقه لمدة 82 دقيقة، خلال الليل نحو المجمع السكني في عمق باكستان، في مكان إقامته بمنطقة "أبوتاباد"، شمالي العاصمة الباكستانية.

وأشار إلى إنه ورفاقه كانوا ينظرون للمهمة على أنها "صعبة جدا"، ووصفها أونيل بأنها "مهمة ذات اتجاه واحد"، وكان يعتبرها هو وزملاؤه أمرا يستحق المغامرة لاصطياد الرجل المسؤول عن هجمات 11 سبتمبر الإرهابية".

وتابع" فريق "سيلز" هبط داخل مجمع بن لادن المسور، وهاجم المنزل وانتقل في النهاية إلى غرفة نوم بن لادن".

وقال أونيل متذكرا تحركات فريقه، ومن بينهم زميله دوكي في المهمة التي وصفها بالجراحية :"صعدنا الدرج معا أنا ودووكي، نحو غرفة النوم، لم نكن رأينا الرجل الكبير حتى الآن. وإذا كان موجودا في البيت فإنه سيكون هناك بالتأكيد".

وأضاف أنه كان في المنزل نساء متسترات ويلبسن عباءات، مشيرا إلى أنه وزميله خافوا من وجود أحزمة ناسفة مع النساء.

وتابع "عبرنا من خلال الستارة النسائية، البنات وإحدى الزوجات. أمسكناهن بعد شيء من المعاندة، دفعناهن نزولا ونحن نحجزهن ومفترضين أن احزمتهن ستنفجر بنا جميعا".

وذكر أن زميله دووكي كاد أن يضحي بنفسه وهو يتقدم نحو غرفة بن لادن، مفترضا أنه يمكن في أي لحظة أن يتلقى طلقة، وهو يعلم أن بن لادن كان هناك.

وشرح أونيل لحظة الإمساك بابن لادن قائلا :"كانت يدي عليه. دفعته نوعًا ما إلى الردهة، استدار قليلا إلى اليمين واقفا على قدميه أمامي، ويداه على كتفي زوجته التي كانت أمامه، لحظتها شاهدتُ الوجه الذي رأيت صورته آلاف المرات.. إنه بن لادن".

وأشار إلى أنه لم يتم أي حديث بينهما، وأجاب على سؤال المذيع حول هذه النقطة: "لا.. لقد التقينا لثانية واحدة.. كان هذا كل شيء".


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet