أنين لبنان يقض مضاجع العالم عشية احتراق العاصمة بيروت

ديبريفر
2020-08-05 | منذ 2 شهر

اعلان حالة الطوارئ في بيروت واعلانها مدينة منكوبة

تقرير (ديبريفر) - لبنان الذي لا يتوقف عن نشر البهجة هو ذاته المنكوب بالكوارث المتتالية، من حرائق غابات إلى أزمات سياسية واقتصادية خانقة، وأخيراً، وليته يكون كذلك، انفجاراً كارثياً هز العالم وليس بيروت وحدها.

حجم الكارثة وما خلفته من أضرار بشرية واقتصادية، أكبر بمراحل من امكانيات لبنان الذي يعجز من التخلص من أزماته المالية والنقدية، غير أن بيانات التضامن التي أمطرت بها بيروت من مختلف حكومات العالم قد تنقذ لبنان لاحقاً.

كان انفجار الثلاثاء، هو الأعنف في بيروت منذ سنوات.. اهتزت الأرض كما لو أنها تعرضت لزلزال مخيف، واضطر الناس للخروج بفزع إلى الشوارع، أذهلهم ما رأوا، وتساقطت دموعهم خوفاً وهلعاً حين رأوا أصدقاء لهم وأقارب مضرجين بدمائهم بين قتيل وجريح.

صور تداولها الملايين حول العالم عبر وسائل التواصل الاجتماعي، أظهرت عمود دخان يتصاعد من منطقة المرفأ أعقبه انفجار هائل، كان الانفجار كبير لدرجة أن من كانوا يصورون لحظاته الأولى سقطوا أرضاً من الصدمة، وفقاً لمراسلي "رويترز".

ووصف شاهد عيان من "رويترز" ما حدث قائلاً:" رأيت كتلة نار ودخان في سماء بيروت، الناس كانوا يصرخون ويهربون وينزفون" مضيفاً " انهارت شرفات من البنايات، تهشم الزجاج في المباني العالية وسقط في الشارع".

وقالت شاهدة أخرى لـ "رويترز" إنها رأت دخانا رماديا كثيفا بتصاعد بالقرب من منطقة الميناء ثم سمعت دوي انفجار وشاهدت ألسنة من النيران والدخان الأسود.

وتابعت "كل نوافذ منطقة وسط المدينة تحطمت وهناك جرحى يسيرون بالشوارع.. إنها فوضى عارمة".

وفي قبرص، القريبة من لبنان، قال سكان إنهم سمعوا دوي انفجارين كبيرين متعاقبين. وقال أحد سكان العاصمة نيقوسيا إن منزله اهتز.

قال الأمين العام للصليب الأحمر اللبناني إن مستشفيات بيروت في حالة صعبة ولا تستطيع استقبال أي إصابة جديدة، وأعربت منظمة الصحة العالمية عن قلقها من عواقب الانفجار في العاصمة اللبنانية.

كان الذعر سيد الموقف في بيروت وضواحيها، بسبب الدمار المخيف الذي تم تسجيله في قطر 7 كيلو مترات وأدى إلى مقتل أكثر من سبعين شخصاً وجرح أكثر من ثلاثة آلاف آخرين.

سينام لبنان موجوعاً، ينزف دماً ودموعاً، لكن أنينه سيقض مضاجع العالم بأسره.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet