المخاوف تسيطر على بكين من موجة ثانية لكورونا عقب اكتشاف بؤرة جديدة

بكين (ديبريفر)
2020-06-14 | منذ 3 شهر

مخاوف من تفشي جديد لفيروس كورونا في بكين

تعيش بكين الصينية، مخاوف من موجة تفش جديدة لفيروس كورونا المستجد، بعد أن فرضت السلطات حجرا طارئا على 11 حيا إثر اكتشاف عشرات الإصابات الجديدة، وسط شكوك بارتباط ذلك بسمك "السلمون" .

ورفعت الصين التدابير الوقائية تدريجيا في البلاد مع تراجع عدد الإصابات التي اقتصر أغلبها خلال الأشهر الأخيرة على السكان العائدين من خارج البلاد.

إلا أن السلطات عادت للاستنفار، الجمعة والسبت، إذ أغلقت سوق "شيفاندي"، الواقع في ضاحية فينغتاي جنوب بكين، نتيجة ارتباط أغلب الإصابات الجديدة به، وفقا لوكالة فرنس برس.

وأكدت الوكالة "إحصاء سبع إصابات بالفيروس في المناطق المحيطة بالسوق المختص في بيع اللحوم والأسماك والخضروات، بينها ست إصابات السبت وفق السلطات الصحية. وأفادت وكالة أنباء الصين الجديدة أن إحدى الإصابات "حرجة".

واضافت اكتشاف 45 إصابة أخرى لا تحمل أعراضا الجمعة عقب فحص نحو ألفي عامل في السوق، وفق ما أفاد المسؤول الصحي في بكين بانغ شينغو.

وكانت البلاد قد أعلنت، الخميس أول إصابة بكوفيد-19 في بكين خلال شهرين، وهي لشخص زار سوق شيفاندي الأسبوع الماضي ولم يغادر المدينة مؤخرا.

وتشمل الإصابات الست المعلنة السبت ثلاثة عمال في السوق وزبون زاره لقضاء شؤونه وموظفَين في مركز أبحاث حول اللحوم يقع على بعد سبعة كيلومترات من المكان زار أحدهما السوق الأسبوع الماضي.

وأغلقت السلطات السوق، وأغلقت كذلك سوقا لغلال البحر زاره مصابون بالفيروس، وذلك لإجراء عمليات تعقيم وجمع عيّنات.

 وأعلن مسؤولون من منطقة فينغتاي السبت وضع "آلية حرب" لمواجهة موجة الإصابات الجديدة في البلاد.

بدورها، ألغت سلاسل متاجر كبرى على غرار وولمرت وكارفور بيع السلمون في بكين ليل الجمعة السبت، مؤكدة أن الإجراء لا يشمل سلعا أخرى، وفق ما أفادت صحيفة "بكين دايلي".

وأوقفت عدة مطاعم في العاصمة السبت بيع وجبات السلمون، وفق وكالة "فرانس برس".


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet