أطباء بلاحدود: أكثر من 30 مريضاً بكورونا في مركز للعلاج وسط اليمن

ديبريفر
2020-07-14 | منذ 4 أسبوع

أحد المصابين بفيروس كورونا في مركز العزل بمحافظة إب

صنعاء (ديبريفر) - قالت منظمة أطباء بلاحدود الدولية، إن مركز علاج فيروس كورونا "كوفيدـ19" الذي تدعمه في محافظة إب وسط اليمن، استقبل أكثر من 30 مريضاً خلال ثلاثة أسابيع.
ومحافظة إب  واحدة من المحافظات اليمنية التي تسيطر عليها جماعة الحوثيين (أنصار الله)، وترفض الإفصاح عن أعداد الإصابات والوفيات الناتجة عن فيروس كورونا في مناطق سيطرتها شمالي البلاد.
وأضافت المنظمة في سلسلة تغريدات على "تويتر"، مساء الإثنين، "يستمر وجود كوفيد١٩ في محافظة إب، وهي واحدة من أكثر المحافظات كثافة سكانية ويبلغ عدد سكانها حوالي 3 ملايين نسمة".
وذكرت المنظمة أنها تدعم السلطات الصحية المحلية لتشغيل مركز السحول في إب لعلاج كوفيد١٩ كجزء من إلتزامها المستمر بتقديم أفضل رعاية للأشخاص الذين يعانون من كوفيدـ109.
وأفادت بأن مركز السحول للعزل بدأ باستقبال المرضى في 14 يونيو الماضي، ويضم 18 سريراً في وحدة العناية المركزة و 70 سريراً للرقود، مؤكدة أنه استقبل في غضون ثلاثة أسابيع أكثر من 30 مريضاً.
وأشارت المنظمة إلى أن فرقها تواصل تقديم الدعم من خلال تدريب ومراقبة الموظفين في المركز، وتقديم الأدوية والإمدادات الطبية بما في ذلك معدات الحماية الشخصية، والمساعدة على وضع جميع تدابير الوقاية من العدوى ومكافحتها وتوفير معدات ومواد النظافة، إضافة إلى دورات التثقيف الصحي.
ويوم الإثنين قررت حكومة الإنقاذ التابعة لجماعة الحوثيين، إعادة فتح صالات الأفراح والمطاعم والكافتيريات والحمامات البخارية والتقليدية والحدائق العامة والملاعب الرياضية، مشترطة الالتزام بالإجراءات الصحية.
وبحسب وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" بنسختها في صنعاء والتي يديرها الحوثيون، استعرض وزير الصحة في الحكومة الدكتور طه المتوكل المؤشرات الصحية المتصلة بوضع فيروس كورونا في العاصمة صنعاء والمحافظات الواقعة تحت سيطرة الجماعة والرعاية الصحية المقدمة للمصابين وحالات الاشتباه التي تم رصدها خاصة بعد عيد الفطر، دون مزيد من التفاصيل، أو إعلان الأرقام. 
وفي مايو ويونيو الماضيين زعم وزير الصحة في حكومة الحوثيين إن نسبة الإصابات بفيروس كورونا في مناطق سيطرة الجماعة، هي الأقل على مستوى البلاد بسبب الإجراءات الأمنية والصحية الصارمة التي اتخذتها وزارته.
وقال المتوكل أن معدلات التعافي من الإصابة بالفيروس مرتفعة جداً بسبب "كبح جماح الإرهاب الإعلامي".
وبشأن عدم إعلان وزارته الأرقام الحقيقية للحالات أضاف " نتعامل مع المرضى من منطلق حقهم الإنساني في الرعاية وليس كأرقام في البورصة تتسابق وسائل الإعلام لتناولها".


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet