الانتقالي الجنوبي يسلم حاويات الأموال المنهوبة التابعة للحكومة اليمنية لقوات التحالف العربي

ديبريفر
2020-07-16 | منذ 3 شهر

قوات تابعة للمجلس الانتقالي - أرشيف

عدن (ديبريفر) - أعلن المجلس الانتقالي الجنوبي "المدعوم اماراتيا" اليوم الخميس تسليم حاويات الأموال المنهوبة التابعة للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا بعد قرابة شهر من احتجازها.

وقال المتحدث الرسمي باسم المجلس الانتقالي نزار هيثم في (بيان صحفي) مقتضب أن توجيهات رئيس المجلس عيدروس الزبيدي قضت بتسليم حاويات النقود التي تم التحفظ عليها سابقا، إلى قوة الواجب 802 التابعة للتحالف العربي في العاصمة عدن.

وأوضح هيثم أن هذه الخطوة جاءت استجابة لطلب القيادة العليا للمملكة العربية السعودية، وتقديراً لجهودها، وتأكيدها والتزامها بدفع مرتبات القطاعات العسكرية والأمنية في الجنوب قبل عيد الأضحى المبارك.

وفي الـ 13 من يونيو الماضي استولت قوات المجلس الانتقالي الجنوبي ، على مليارات من الريال اليمني من ميناء عدن جنوبي البلاد.

وقالت مصادر في الحكومة المعترف بها دوليا، إن قوات تابعة للمجلس الانتقالي اقتحمت ميناء الحاويات في مدينة عدن ونهبت سبع حاويات مليئة بالأوراق النقدية من العملة المحلية.

ووصف المجلس الانتقالي الجنوبي العملية حينها بـ "الواجب المفترض لحماية مصالح المجتمع، ومنع المزيد من تداعيات انهيار العملة المحلية".

وقال المجلس في بيان للجنته الاقتصادية، "أن الإدارة الذاتية وجهت بالتحفظ على عدد من الحاويات التي تحوي أوراقاً مالية طبعت دون غطاء ومنع دخولها للبنك المركزي". 

وعلل البيان عملية السطو، بتصحيح مسار عمل البنك ، وضمان  اتخاذه إجراءات جادة وفعاله لكبح جماح ارتفاع سعر الصرف الأجنبي امام العملة المحلية، وإعادة التوازن إلى مستويات مقبولة تتناسب مع الكلفة الاقتصادية للعملة.

وأكد البيان "أن هذا الإجراء يأتي ضمن حزمة من إجراءات تجفيف منابع الفساد، ولتفادي استخدام المال  العام في دعم الإرهاب والإضرار بمصالح شعبنا من قبل بعض قيادات الحكومة اليمنية المتمردة على اتفاق الرياض".

وقال البيان "أنه من  غير المبرر استمرار البنك المركزي بتحويل الأموال المالية إلى بنوك مأرب وسيئون  والحديدة في ظل امتناع بنوك هذه المحافظات عن تحويل إيراداتها إلى البنك المركزي بعدن".

واتهم البيان، الحكومة بالمضاربة في العملة في الاسواق عبر البنوك التجارية وشركات الصرافة منذ سنوات، وهو ما وأدى إلى تدهور سعر العملة المحلية، وارتفاع اسعار السلع، والخدمات وانحدار في دخول افراد المجتمع نتيجة لتدهور القوة الشرائية للعملة المحلية .


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet