وزارة الصحة في صنعاء تحذر من توقف الخدمات الطبية في كافة المستشفيات والمراكز الصحية

ديبريفر
2020-07-19 | منذ 4 شهر

الناطق الاعلامي باسم وزارة الصحة الدكتور يوسف الحاضري

صنعاء (ديبريفر) - قالت وزارة الصحة في حكومة "الانقاذ" بالعاصمة اليمنية صنعاء أن الوضع الصحي في المستشفيات والمراكز الصحية كارثي نتيجة احتجاز قوات التحالف لسفن المشتقات النفطية في ميناء الحديدة.

وأكد الناطق الاعلامي باسم الوزارة الدكتور يوسف الحاضري في سلسلة تغريدات نشرها على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" أن ‏" قرابة 5000 مركز ومستوصف حكومي وخاص ستغلق أبوابها في جميع مناطق اليمن مما يحرم أكثر من 25 مليون مواطن من الحصول على الخدمات الطبية"

وحذر ناطق وزارة الصحة من أن 150 مستشفى وهيئة حكومية و163 مستشفى خاص ستتوقف أعمالها (جزئيا أو كليا) وقد تتحول إلى مراكز إسعاف أولي، لافتا الى إن الوضع الوبائي سيزداد خطورة لأن عملية الترصد والمكافحة والإحالة والعلاج تعتمد بشكل كبير على المشتقات النفطية.

وأشار الحاضري الى أن " أقسام العمليات والحضانات وعمليات الحوادث والطوارئ والإصابات وغيرها مهددة بالايقاف" في الوقت الذي أوشكت فيه محطات تعبئة الأوكسجين على التوقف، ما يعني شللا تاما في أقسام العناية المركزة لكل مستشفيات الجمهورية.

وأضاف: "بأن عملية نقل المرضى عبر سيارات الإسعاف ستتأثر إما بالتأخر أو الانقطاع التام، وهذا يعني الحكم المسبق بالموت للمرضى في منازلهم أو أماكن إصاباتهم".

وتابع: ‏‎ستتأثر عملية التخزين للأدوية والمحاليل، مما يعني انعدامها في ظل حاجتها لتخزين في درجة حرارة باردة.

ويعاني اليمن للعام السادس من حرب مستمرة بين القوات الموالية للحكومة، مدعومة بتحالف عسكري عربي تقوده الجارة السعودية من جهة، وبين الحوثيين المدعومين من إيران، والمسيطرين على محافظات بينها العاصمة صنعاء منذ عام 2014، من جهة أخرى.

وخلفت الحرب إحدى أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم، وبات 80 بالمئة من سكان اليمن بحاجة إلى مساعدات إنسانية.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet