عودة الاشتباكات ليلا بين القوات الحكومية ومسلحي المجلس الانتقالي في أبين جنوبي اليمن

ديبريفر
2020-07-20 | منذ 4 شهر

عودة الاشتباكات ليلا مع تبادل القصف المدفعي - ارشيف


أبين (ديبريفر) - لم تحظى محافظة أبين جنوبي اليمن، منذ قرابة الشهر، بهدنة حقيقية، ورغم إعلان التحالف العربي نشر مراقبين لوقف إطلاق النار الشامل في المحافظة الجنوبية بين قوات الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي المدعوم إماراتياً، إلا أن الخروقات تواصلت بين الطرفين، حتى يوم السبت الفائت الذي شهد تجدد للاشتباكات وتبادل للقصف المدفعي.

وقال مصدر محلي لوكالة "ديبريفر" للأنباء أن الاشتباكات التي كانت قد توقفت صباح الأحد، عادت للاشتعال في ساعة متأخرة ليل الأحد.

وأضاف: "سماع دوي القذائف المتقطع ينبئ بعودة المواجهات مرة أخرى".

ويومي السبت والأحد، كان وادي سلا ومناطق عديدة في أبين مسرحاً لمواجهات عنيفة بين القوات الشرعية والانتقالي، وقد تبادل الطرفان القصف المدفعي، وفقاً للمصدر.

واتهم المتحدث باسم المجلس الانتقالي محمد النقيب، مساء السبت، القوات الحكومية بخرق اتفاق وقف إطلاق النار في أبين.

وقال النقيب على حسابه في "تويتر": "القوات الحكومية، صعدت اليوم من خروقاتها لاتفاق وقف إطلاق النار بجبهة أبين، حيث استهدفت مواقع الانتقالي بالدبابات ومدافع الهاون".

وأضاف النقيب، أن هذا الاستهداف "حتم على قواتنا الرد وبقوة على مصادر النيران المعادية لتلافي ضررها وإيقاف تماديها".

وتشهد مناطق التماس الواقعة بين مدينتي زنجبار التي تسيطر عليها المجلس الانتقالي وشقرة الواقعة تحت سيطرة القوات الحكومية، مواجهات للشهر الثالث على التوالي، بعد أن توقفت خلال الثلاثة الأسابيع الفائت، بالتزامن مع وساطة سعودية وبدء مشاورات بين الطرفين برعاية سعودية في الرياض.

وكان التحالف أعلن في 24 يونيو الفائت، بدء نشر مراقبين لوقف إطلاق النار الشامل في أبين، بين قوات الحكومة ومسلحي المجلس الانتقالي.

وفي 27 يونيو الفائت، وجه الرئيس عبد ربه منصور هادي القوات الحكومية بالالتزام بوقف إطلاق النار في أبين، لإتاحة الفرصة أمام جهود السعودية لإنهاء "تمرد" المجلس الانتقالي، واستئناف اتفاق الرياض.

ووقعت الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي في 5 نوفمبر الفائت "اتفاق الرياض" لوقف إطلاق النار، لكن الاتفاق لم يتم الالتزام به، وقد أعلن الانتقالي في 26 أبريل الفائت إدارته الذاتية للعاصمة المؤقتة عدن وبقية المحافظات الجنوبية في انقلاب واضح على الاتفاق الذي رعته السعودية والإمارات.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet