اليمن.. الأمطار الغزيرة والسيول تقتل أكثر من 20 شخصاً بينهم أطفال والأرقام مرشحة للزيادة

ديبريفر
2020-08-04 | منذ 2 شهر

سد الرونه بعد انفجاره بسبب السيول

مأرب( ديبريفر) - تسببت الأمطار الغزيرة والسيول التي تشهدها اليمن جراء المنخفض المداري في مقتل وإصابة أكثر من 20 شخصا كحصيلة أولية مرشحة للزيادة.

وقال مكتب الصحة في محافظة مأرب شمالي شرقي اليمن، مساء الاثنين، إن الأمطار الغزيرة والسيول تسببت بوفاة 17 شخص بينهم 8 أطفال وإصابة 4 آخرين.

وذكر مكتب الصحة في تقرير نشره على صفحته في "الفيس بوك" إن إحصائية غرفة العمليات بمستشفيات المحافظة سجلت وصول 21 حالة منها 17 حالة وفاة و4 حالات إصابة نتيجة الأمطار والسيول التي تشهدها المدينة".

وأشار التقرير إلى أن "16 حالة توفيت غرقاً فيما توفت حالة واحدة نتيجة صاعقة رعدية، وأن بين حالات الوفاة 8 أطفال توفوا غرقاً، و 9 حالات لكبار في السن، وجميعها وصلت للمستشفيات متوفية".

وأضاف التقرير أن "حالات الإصابة الأربع -بينها امرأتين- اصابتهن بالغة نتيجة جرف السيول أو انهيار جدار المنزل بسبب الأمطار، وأخرى كانت اصابتها نتيجة صاعقة رعدية".

ووفقاً للتقرير، جميع الحالات، المتوفية والمصابة، من مديريات "صرواح، الجوبة، حريب والوادي وريف مدينة مأرب".

وفي مديرية همدان بمحافظة صنعاء، توفي طفل وامرأتان جراء سقوط منزلهم بسبب الأمطار الغزيرة.

وتسببت الأمطار الغزيرة، يوم الاثنين، بانهيار أحد السدود المائية في منطقة حبابة بمديرية ثلاء التاريخية في محافظة عمران شمالي اليمن.

وتداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو للحظات الأولى لانهيار "سد الرونة" الذي تبلغ سعته التخزينية 252 ألف متر مكعب.

وحذر فرع مصلحة الدفاع المدني بمحافظة عمران، المواطنين من الاقتراب أو التواجد في مجاري السيول.

ومؤخراً، جرفت سيول الأمطار الغزيرة المصحوبة بالرياح الشديدة، 15 مخيماً للنازحين في ثلاث محافظات يمنية بشكل كلي وجزئي، وأضرت بمساكن 2242 شخص كإحصائية رسمية أولية.

وقالت الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين التابعة للحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، في بيان، السبت الفائت، أن ارتفاع منسوب المياه في حوض السد بمديرية صرواح غربي محافظة مأرب شمالي شرقي اليمن، أضرت بمخيمات "الصوابين، الروضة، ذنة العيال، أراك"

وأشارت الوحدة التنفيذية إلى أن عدد الأسر المتضررة في المخيمات بلغ 1340 أسرة، من بين 4871 أسرة نازحة في المديرية التي يقيم فيها النازحون في تجمعات بمنطقة حوض السد.

ووفقاً للبيان، شملت الأضرار غرق مبان وجرف خيام وإتلافها وتهدم العشش لعدد 430 أسرة تضررت تضرراً كلياً و1000 أسرة تضررت جزئياً بالإضافة إلى تلف المواد الإيوائية، وغير الغذائية لعدد 900 أسرة بشكل كلي و123 أسرة بشكل جزئي، في حين أن الأسر المتضررة بالمواد الغذائية جميعها تقريباً (1430 أسرة) ومثلها فيما يتعلق تلف الحمامات وشبكات الصرف الصحي وخزانات المياه.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet