الإرياني يحمل الحوثيين مسؤولية الأضرار الكارثية التي تسببت بها الأمطار في مناطق سيطرتهم

ديبريفر
2020-08-08 | منذ 2 شهر

معمر الإرياني

الرياض (ديبريفر) - حمل وزير الإعلام في الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، معمر الإرياني، جماعة أنصار الله (الحوثيين) مسؤولية الأضرار الكارثية التي تسببت بها الأمطار الغزيرة والسيول الجارفة التي شهدتها اليمن خلال الأسبوعين الماضيين، وخاصة في مناطق سيطرة الحوثيين شمالي البلاد.

وقال الإرياني على حسابه في "تويتر" مساء اليوم السبت، إن الحوثيين يتجاهلون سقوط ضحايا وانقطاع الطرقات الرئيسية، وتوقف الجسور والانفاق وتداعي عدد من السدود في صنعاء وإب وعمران، وجرف السيارات ونفوق الثروة الحيوانية جراء استمرار تدفق الأمطار والسيول.

وأكد وزير الاعلام في الحكومة المعترف بها دوليا أن هذه الخسائر التي يتكبدها المواطنون نتيجة طبيعية لانهيار البنية التحتية في مناطق سيطرة الحوثيين وتوقف أعمال الترميم والصيانة الدورية للسدود والطرق والجسور منذ سيطرة الجماعة على العاصمة صنعاء في سبتمبر 2014، وانسداد شبكات الصرف الصحي ومجاري الأمطار.

واتهم الإرياني جماعة الحوثيين بنهب الإيرادات العامة للدولة من ضرائب وجمارك وزكاة، وفوارق بيع النفط ومشتقاته والغاز.

وقال إن الحوثيين يفرضون جبايات ورسوم غير قانونية على القطاع الخاص والمواطنين دون أن يقوموا بأي أعمال لصيانة وترميم البنية التحتية في مناطق سيطرتهم.

ويشهد اليمن أمطار غزيرة وسيول غير مسبوقة منذ نحو اسبوعين، تسببت بأضرار بالغة في منازل المواطنين، والمناطق الآثرية التاريخية كمدينة صنعاء القديمة، وفي عديد مناطق ومحافظات يمنية أغلبها واقعة تحت سيطرة الحوثيين شمالي البلاد.

وفي وقت سابق اليوم السبت، قال برنامج الغذاء العالمي، إن آلاف الأسر في اليمن تضررت من الأمطار الغزيرة والسيول المتدفقة، التي دمرت العديد من المنازل وسُبل المعيشة.

وأضاف البرنامج، التابع للأمم المتحدة في بيان، إن "العديد من الأسر النازحة بسبب الصراع والتي تعيش في مأوى مؤقت، اضطرت للنزوح مجدداً بسبب السيول".

إلى ذلك، شكلت جماعة الحوثيين، مساء أمس الجمعة، لجان طوارئ وغرف عمليات على مستوى العاصمة صنعاء والمحافظات التي تسيطر عليها، لتقوم بعمل التدخلات العاجلة والسريعة لمواجهة كوارث الأمطار الغزيرة والسيول.

وكان نشطاء ومهتمون بالآثار اليمنية قد أطلقوا نهاية الأسبوع الماضي، نداء استغاثة لكل المنظمات الأممية والدولية المختصة لإنقاذ مدينة صنعاء القديمة التي يتجاوز عمرها 2500 عام من الانهيار بسبب الأمطار والسيول، خاصة بعد أن تدمرت أسقف أكثر من 40 مبنى أثري من بين 11 ألف مبنى.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet