قوات الانتقالي: خسائر كبيرة للقوات الحكومية في مواجهات أبين جنوب اليمن

ديبريفر
2020-08-11 | منذ 2 شهر

خروقات لإعلان وقف إطلاق النار الأخير بمحافظة أبين

أبين (ديبريفر) - تجددت المواجهات، اليوم الثلاثاء، بين قوات الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، وقوات المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً، في محافظة أبين جنوبي اليمن.
وقالت مصادر محلية إن مواجهات بالأسلحة المتوسطة والثقيلة اندلعت بين القوات الحكومية وقوات المجلس الانتقالي في جبهة الطرية ووادي سلا شرقي مدينة زُنجبار مركز محافظة أبين.
فيما قال المتحدث باسم المنطقة العسكرية الرابعة وجبهة محور أبين التابعة للمجلس الانتقالي، محمد النقيب، على "تويتر"، إن قواته ألحقت خسائر كبيرة بالقوات الحكومية .
وذكر أن القوات الحكومية شنت قصفاً مكثفاً على مواقع الانتقالي في الطرية ووادي سلا استمر ثماني ساعات واستُخدمت فيه مختلف الأسلحة الثقيلة والمتوسطة.
ومساء الإثنين، قال النقيب إن القوات الحكومية صعّدت خروقاتها لاتفاق وقف إطلاق النار عقب وصول تعزيزات عسكرية لها من مأرب، من خلال قصفها المكثف بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة على مواقع تتبع الانتقالي بالقطاع الأوسط ووادي سلا.
وأكد أن قواتهم "بجاهزيتها العالية تتعامل مع هذا التصعيد بحزم وقوة".
وفي 29 يوليو الماضي أعلنت المملكة العربية السعودية، عن آلية جديدة لتسريع العمل في تنفيذ اتفاق الرياض الذي ترعاه المملكة بين الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا والمجلس الانتقالي الجنوبي ضمن اتفاق لتقاسم السلطة.
وتضمنت الآلية عدداً من البنود منها "استمرار وقف إطلاق النار والتصعيد بين الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي... و خروج القوات العسكرية من عدن إلى خارج المحافظة وفصل قوات الطرفين في (أبين) وإعادتها إلى مواقعها السابقة."
وتشهد مناطق التماس الواقعة بين مدينتي زنجبار التي تسيطر عليها قوات المجلس الانتقالي وشقرة الواقعة تحت سيطرة القوات الحكومية، مواجهات منذ أكثر من ثلاثة أشهر، شهدت توقفاً جزئيا، بالتزامن مع وساطة سعودية وبدء مشاورات بين الطرفين قادتها الرياض.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet