قيادي حوثي: إسرائيل كانت وراء الحرب على اليمن والإمارات أكدت ذلك

ديبريفر
2020-08-19 | منذ 2 شهر

عبدالملك العجري

مسقط (ديبريفر) - جددت جماعة "أنصار الله" الحوثية المدعومة من ايران، اتهاماتها لاسرائيل بالوقوف خلف الحرب المفروضة على اليمن مند ست سنوات.

ومنذ بدأت الحرب نهاية مارس 2015، وجماعة الحوثي تتهم الولايات المتحدة وإسرائيل بالوقوف وراء ما أسمته بالـ "العدوان السعودي الإماراتي على اليمن".

وقال القيادي في جماعة الحوثيين وعضو وفدها المفاوض، عبدالملك العجري، على حسابه في "تويتر"، الثلاثاء:" كنا نقول أن الحرب على اليمن هي في سياق الترتيب لتحالفات جديدة بين دول العدوان واسرائيل وجاء إعلان الامارات ليؤكد ذلك".

وأَضاف العجري:" وكنا نقول ان داعش والقاعدة ما هما الا فيالق عسكرية في قوات دول العدوان، ولن تصدقوا إلا عندما تفاجؤون بإعلان انضمامهما لاتفاق الرياض، حينها سيقال انه قرار تاريخي وشجاع".

والخميس الماضي، أعلنت كل من الولايات المتحدة وإسرائيل والإمارات، الاتفاق على تطبيع كامل للعلاقات بين أبو ظبي وتل أبيب، في خطوة هي الأولى لعاصمة خليجية.

ووصف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاتفاق بـ" الانفراجة الضخمة، والاتفاق التاريخي للسلام بين دولتين صديقتين عظيمتين".

وقال مسؤولون أمريكيون إن الاتفاق جاء نتاج مناقشات مطولة بين إسرائيل والإمارات والولايات المتحدة، جرى تسريع وتيرها في الفترة الأخيرة.

وكشفت وثيقة صادرة عن وزارة الاستخبارات الإسرائيلية أن اتفاق تل أبيب وأبو ظبي على التطبيع يمهد لتكثيف التعاون العسكري بينهما في البحر الأحمر.

وقالت هيئة البث الإسرائيلية الرسمية مساء الاثنين إن الوثيقة تحدد مجالات التعاون المحتمل مع الإمارات.
وأضافت الوثيقة أن التعاون في مجال الأمن يتصدر قائمة مجالات التعاون المحتملة بين البلدين.

ووفقاً لنص الوثيقة فإن اتفاق التطبيع يجعل من الممكن تعزيز تحالف عسكري بين دول الخليج، فضلاً عن تكثيف التعاون بشأن أمن البحر الأحمر.

ويرى مراقبون أن إسرائيل تتحرك بكثافة، لمنع تحول البحر الأحمر إلى بحيرة عربية أو إسلامية.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet