اشتباكات مسلحة في عدن بين قوات مدعومة إماراتياً ومسلحين سلفيين

ديبريفر
2020-08-24 | منذ 1 شهر

إدارة أمن عدن قالت ان احدى دورياتها تعرضت للهجوم في نقطة تفتيش (صورة- ارشيف)

عدن (ديبريفر) - اندلعت في وقت مبكر اليوم الإثنين، اشتباكات عنيفة بمختلف أنواع الأسلحة الخفيفة والمتوسطة، بين قوات المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً ومسلحين من التيار السلفي في مدينة المنصورة بمحافظة عدن جنوبي اليمن.

وقالت مصادر محلية إن الاشتباكات بدأت في محيط السجن المركزي بالمنصورة، قبل أن تتوسع إلى عدد من الأحياء السكنية، في بلوك 5 و 21، وصولاً إلى شارع التسعين و دوّار كابوتا وحي حاشد.

وذكرت المصادر أن انفجارات دوّت في مدينة المنصورة، بعد استخدام المدافع الرشاشة وقذائف الآر بي جي وسط الأحياء السكنية، ما أسفر عن تضرر عشرات المنازل.

وأفادت مصادر أخرى بأن قوات الانتقالي الجنوبي حاولت مداهمة مقر القيادي السلفي في ألوية العمالقة بدر المحسني، واعتقاله، إلا أن مجاميع سلفية من حراسته تصدت لهم، قبل أن يتداعى العشرات من العناصر السلفية إلى المنطقة.

ووفقا لسكان، فإن عشرات الدوريات والمركبات السعودية التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي، تطوق مدينة المنصورة، خشية ظهور مجاميع سلفية أخرى.

في المقابل قالت إدارة الأمن في عدن التي يسيطر عليها المجلس الانتقالي الجنوبي، في بيان على "فيسبوك"، إن "قوات الطوارئ نفذت حملة أمنية لاستحداث نقاط تفتيش مؤقتة وتنفيذ دوريات ليلية لحفظ الأمن والاستقرار".

وأضاف البيان أن "إحدى دوريات قوات طوارئ أمن عدن تعرضت في بلوك 21 لهجوم مسلح من قبل مجهولين، أصيب على إثرها أحد أفراد الأمن وتم نقله إلى المستشفى وملاحقة العناصر المهاجمة التي تحصنت في المنازل واستخدمت أسلحة خفيفة وقذائف آر بي جي في مواجهة قوات الأمن".

 


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet