تظاهرات داعمة للشرعية في سيئون تحبط آمال الانتقالي في السيطرة المطلقة على الجنوب

ديبريفر
2020-08-24 | منذ 2 شهر

تظاهرات في سيئون دعاء إليها الائتلاف الوطني الجنوبي دعماً للحكومة الشرعية

حضرموت (ديبريفر) – تظاهر المئات من اليمنيين، مساء اليوم الاثنين، في محافظة حضرموت شرقي البلاد، دعماً للرئيس عبدربه منصور هادي، والحكومة اليمنية الشرعية والمعترف بها دولياً.

التظاهرة التي شهدتها سيئون ثاني أكبر مدن حضرموت، جاءت بناء على دعوة من الائتلاف الوطني الجنوبي، لـ" تجديد الدعم للدولة اليمنية الاتحادية".

ويعتبر مراقبون إن الائتلاف الوطني الجنوبي، بات مكوناً سياسياً شعبياً موازٍ للمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً.

وقال الدكتور أحمد عبيد بن دغر مستشار الرئيس اليمني، على حسابه في "تويتر" إن "أبطال حضرموت انتصروا اليوم لحريتهم ولوطنهم وكرامتهم وهويتهم اليمنية، ولحقهم في الثروة وحقهم في السلطة، وهتفوا هنا حضرموت، هنا اليمن، هنا الوطن الكبير والشرعية والدولة الاتحادية".

وكانت الحشود قد توافدت من مديريتي ساة ورخية إلى مدينة سيئون للمشاركة في التظاهرة التي حاول المجلس الانتقالي إفشالها بالدعوة إلى عصيان مدني.

وقالت مصادر محلية لوكالة "ديبريفر" إن مجاميع محسوبة على الانتقالي حاولت منع تظاهرة الائتلاف الوطني الجنوبي، بقطع الطرقات وإشعال إطارات السيارات لمنع وصول الحشود من الوصول إلى ساحة الفعالية.

المصادر أكدت أن المتظاهرين رفعوا العلم اليمني، وشعارات "حضرموت أولاً"، ورددوا هتافات مؤيدة للحكومة الشرعية والوحدة، ورافضة بشكل قاطع لمشاريع الانفصال والفوضى والوصاية.

الانتقالي وعلى لسان رئيس الجمعية الوطنية بالمجلس، اللواء أحمد سعيد بن بريك، أكد إن "أبناء حضرموت يرفضون كل الدعوات المشبوهة لبيع أنفسهم والوطن لمرتزقة الوحدة" في إشارة إلى الوحدة بين شمال اليمن وجنوبه التي تحققت عام 1990.

‏بن بريك اعتبر دعوة الائتلاف الوطني الجنوبي لفعاليات داعمة للرئيس والحكومة اليمنية الشرعية "محاولة تفكيك نسيج تلاحم الحضارم وتزييف مطالبهم ستفشل، أمام إرادتهم القوية في دعمهم لاستعادة دولة الجنوب تحت قيادة المجلس الانتقالي".


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet