إسرائيل والإمارات تعتزمان إنشاء قواعد عسكرية في سقطرى اليمنية

ديبريفر
2020-08-28 | منذ 2 شهر

مطامع اسرائيلية في سقطرى بتنسيق إماراتي

موسكو (ديبريفر) - أفادت وسائل إعلام دولية، بأن إسرائيل والإمارات العربية المتحدة تعتزمان إنشاء قواعد لجمع المعلومات الاستخبارية على جزيرة يمنية مطلة على مضيق باب المندب.

ونقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية وتلفزيون برس تي في عن تقرير استند إلى مصادر لم يسمها، أنه من المقرر بناء القاعدة في جزيرة سقطرى جنوبي اليمن.

وأشار إلى وصول وفد إسرائيلي إماراتي مشترك إلى الجزيرة "في الآونة الأخيرة" لفحص المواقع المحتملة للقواعد.

وبحسب التقارير فقد تم اختيار موقعين لقاعدة مخطط لها الأول في منطقة مومي شرق الجزيرة لمركز جامغوا والثاني في الغرب لمركز كاتانان.

وأوضحت أن الغرض من القواعد جمع المعلومات عبر الخليج ، وخاصة من باب المندب وجنوب اليمن ، إلى جانب خليج عدن والقرن الأفريقي.

 كما نقل التقرير عن مصدر إريتري رفيع المستوى لم يذكر اسمه قوله إن تل أبيب في عام 2016 بدأت في بناء أكبر قاعدة لجمع المعلومات الاستخبارية على جبل أمباسايرا في إريتريا ، بهدف مراقبة قوات التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن.

 ولفت التقرير إلى أن مراكز المراقبة في تل أبيب تراقب أعمال جماعة الحوثيين (أنصار الله) في اليمن والتحركات البحرية الإيرانية في المنطقة وتفحص الحركة البحرية والجوية في المنطقة الجنوبية للبحر الأحمر.

وفي 13 أغسطس الجاري أعلنت إسرائيل والإمارات التوصل إلى اتفاق لتطبيع العلاقات بينهما.

وقوبل الاتفاق الإماراتي ـ الإسرائيلي برفض شعبي عربي واسع، وتنديد من الفصائل والقيادة الفلسطينية. 


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet