الحوثيون: وفاة عشرات الآلاف من المرضى بسبب إغلاق التحالف مطار صنعاء

ديبريفر
2020-09-06 | منذ 3 شهر

مطار صنعاء مغلق منذ اغسطس 2016 بدعوى استخدامه من قبل الحوثيين لتهريب الأشخاص والسلاح

صنعاء (ديبريفر) - قال وزير النقل في حكومة الإنقاذ التابعة لجماعة الحوثيين (أنصار الله)، زكريا الشامي، اليوم الأحد، إن إغلاق التحالف العربي بقيادة السعودية، مطار صنعاء الدولي تسبب في كارثة إنسانية، خلفت عشرات الآلاف من الوفيات وتهديد مئات الآلاف من المرضى بالموت.
ونقلت قناة "المسيرة" الناطقة باسم الحوثيين، عن الشامي تأكيده بأن جماعته ستعلن قريباً عن "توقف مطار صنعاء نهائياً عن استقبال الرحلات الأممية والإنسانية بسبب نفاد الوقود".
والإثنين الماضي قالت سلطات إدارة مطار صنعاء في بيان رسمي إن مخزونها من الوقود وتحديداً مادتي البترول والديزل، أوشك على النفاد وأن الكميات المتبقية لن تغطي احتياجات المطار سوى ليومين أو ثلاثة أيام فقط.
وذكر البيان أن إدارة المطار باتت غير قادرة على تشغيل مولدات الكهرباء وعربات الإطفاء وبقية الأجهزة والمعدات الخاصة بتقديم الخدمات للطائرات الأممية والمنظمات الإنسانية والإغاثية التي تصل وتغادر مطار صنعاء الدولي بشكل شبه يومي.
وأضاف "إذا لم يتم الإفراج عن سفن المشتقات النفطية والعمل على سرعة توفير المشتقات النفطية فإن ذلك سيتسبب في إغلاق المطار بشكل كامل أمام الرحلات الأممية والمنظمات الإنسانية”.
 فيما قال رئيس الهيئة العامة للطيران المدني والأرصاد الخاضعة للجماعة محمد عبدالقادر، اليوم الأحد، إن التحالف العربي بقيادة السعودية مستمر في ماوصفه بـ "العمل الإجرامي بإغلاق مطار صنعاء منذ 9 أغسطس 2016".
وأضاف أن إغلاق مطار صنعاء خلّف كارثة إنسانية على سكان ١١محافظة  وفي مقدمتهم المرضى والطلاب.
واعتبر المسؤول الحوثي أن إغلاق المطار خرقاً لدستور الطيران المدني الذي ينص على سيادة كل دولة على الفضاء الذي يعلو أراضيها .
وفي 10 يوليو الماضي أعلن الاتحاد الدولي لعمال النقل ITF، عن إطلاق حملة تضامن للمطالبة بفتح مطار صنعاء المغلق منذ سنوات بسبب الحرب.
وقال الاتحاد في بيان حينها اطلعت عليه وكالة "ديبريفر"، إن الأمين العام لاتحاد عمال النقل ITF طالب في رسالة تضامن وجهها إلى بعثة الأمم المتحدة بالاستمرار بالضغط لفتح مطار صنعاء على الوجه السريع لتخفيف معاناة أبناء اليمن خاصة في ظل جائحة كورونا.
وأعرب الاتحاد عن قلقه إزاء العواقب الإنسانية التي يتعرض لها الشعب اليمني جراء الحرب وإغلاق مطار صنعاء الدولي 
 وأضاف البيان أن الاتحاد مستمر بالضغط على المجتمع الدولي وقوات التحالف العربي لإبقاء موانئ ومطارات اليمن مفتوحة أمام الإمدادات الإنسانية وضمان حرية حركة جميع الناس
وأشار البيان إلى المعاناة التي يتجرعها اليمنيون أثناء تنقلهم براً للسفر عبر المطارات المفتوحة في عدن وسيئون والتي تكون محفوفة بالمخاطر .
ويعيش اليمن منذ أكثر من خمس سنوات، صراعاً دموياً على السلطة بين الحكومة المعترف بها دولياً مدعومة بتحالف عربي عسكري تقوده السعودية، وجماعة الحوثيين (أنصار الله( خلف أوضاعاً إنسانية مأساوية تصفها الأمم المتحدة بأنها "أسوأ أزمة إنسانية في العالم".
وتفرض قوات التحالف العسكري بقيادة السعودية حظراً على الرحلات التجارية من وإلى مطار صنعاء الدولي منذ مطلع أغسطس عام 2016، بدعوى أن الحوثيين يقومون بتهريب السلاح والأشخاص عبر المطار.
ويضطر من يريد من المناطق الشمالية والغربية لليمن السفر إلى خارج البلاد، لقطع رحلة برية شاقة وخطرة تزيد مدتها عن 15 ساعة إلى مدينتي عدن أو سيئون بمحافظة حضرموت اللتان تتوفر في مطاريهما رحلات جوية محدودة إلى خارج اليمن.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet