بيروت تحترق من جديد.. مصائب لبنان لا تأتي فرادى

ديبريفر
2020-09-10 | منذ 2 شهر

حريق جديد في مستودع الزيوات والإطارات بمرفأ بيروت هو الثاني خلال يومين

بيروت (ديبريفر) - اندلع حريق ضخم، اليوم الخميس، في مرفأ بيروت بعد يومين على حريق مماثل لكنه أقل اشتعالاً، ما أثار حالة رعب وهلع وسط سكان المدينة التي ما زالت غارقة في التبعات الكارثية الاقتصادية والسياسية التي تسبب بها انفجار المرفأ في 4 أغسطس الماضي.
ونشب الحريق في مستودع للزيوت والإطارات في السوق الحرة بالمرفأ، وتصاعدت منه سحب دخان هائلة غطت سماء العاصمة اللبنانية بيروت، وفق بيان نشره الجيش اللبناني على حسابه في "تويتر".

وقال الرئيس اللبناني ميشال عون على حساب الرئاسة في "تويتر"، إن "حريق اليوم الضخم الذي اندلع في المرفأ قد يكون عملاً تخريبياً مقصوداً أو نتيجة خطأ تقني أو جهل أو إهمال".

وفي تصريحات صحفية لمدير عام مرفأ بيروت، باسم القيسي، قال إن" الحريق وقع في مبنى توجد فيه براميل زيوت للقلي ودواليب كاوتشوك تابعة لشركة مستوردة، وكان قد بدأ في براميل الزيت نتيجة الحرارة أو خطأ ثاني، من المبكر أن نعرفه الآن".
وقالت وسائل إعلام لبنانية إن فرق الدفاع المدني عملت بمشاركة مروحيات الجيش على إطفاء الحريق، ومنعت قوى الأمن مرور السيارات على الطريق المجاور للمرفأ افساحاً في المجال أمام وصول سيارات الإطفاء.

وحول اللبنانيون مواقع التواصل الاجتماعي التي امتلأت بمقاطع فيديو تظهر نيراناً كثيفة تندلع من مستودع الزيوت والإطارات، إلى ساحة رعب وخوف من الحريق الذي وصفوه بـ"الجنوني".

وحريق اليوم هو الثاني منذ الثلاثاء في ذات المرفأ المنكوب الذي لا تزال السلطات اللبنانية تحقق في مسبباته ودوافعه ومن يقف وراءه، رغم أن القضاء أوقف حتى الآن 25 شخصاً بينهم كبار المسؤولين عن المرفأ وأمنه.

وكان انفجار مرفأ بيروت الكارثي قد تسبب بمقتل أكثر من 190 شخصاً وإصابة أكثر من 6500 بجروح، فضلاً عن تشريد نحو 300 ألف شخص ممن تدمرت منازلهم أو تضررت بشكل كبير.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet