اليمن.. قوات مدعومة إماراتياً تمهل السعودية 3 أيام لصرف مرتباتها

ديبريفر
2020-09-11 | منذ 2 شهر

قوات الانتقالي تصعد ضد السعودية وتمهلها ثلاثة أيام

عدن (ديبريفر) - أمهلت قوات المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً، السعودية ثلاثة أيام من أجل صرف مرتباتها المتوقفة منذ أشهر، ولوّحت بخطوات تصعيدية منها إغلاق الحدود بين جنوبي اليمن وشماله.
وقالت "قوات الدعم والإسناد والأحزمة الأمنية" التابعة للمجلس الانتقالي في بيان يوم الخميس، إنها ستتخذ "خطوات تصعيدية خلال 72 الساعة القادمة في حال استمرار عرقلة صرف رواتب أفرادها ومستحقاتها الأخرى المتوقفة منذ ستة أشهر متتالية".
أشار البيان، إلى أن اجتماعاً ضم قيادات كبيرة في تلك القوات، ناقش "أزمة توقف الرواتب والجهات التي تقف خلف عرقلة صرفها، والمحاولة الفاشلة والمستمرة لتركيع الأفراد عن طريق وقف مصدر معيشتهم".
وهددت قوات الانتقالي بـ "إغلاق حدود المحافظات الجنوبية مع المحافظات الشمالية"، ومنع دخول الوافدين إلى محافظة عدن، في إشارة لأبناء الشمال الذين يقطعون مئات الكيلومترات براً إلى عدن بهدف السفر عبر مطارها الدولي، جراء استمرار التحالف العربي بقيادة السعودية في حظر الرحلات الجوية من مطار صنعاء الخاضع لجماعة الحوثيين (أنصار الله)، منذ 4 سنوات.
ولوّحت قوات المجلس الانتقالي بـ "السيطرة على المصادر الإيرادية بالعاصمة عدن والمحافظات الجنوبية، في حال تغافلها ومنع صرف رواتبها، وذلك في مدة زمنية لا تتجاوز 72 الساعة القادمة"، في إشارة إلى إعادة تفعيل ما يسمى بـ "الإدارة الذاتية" التي كان المجلس قد استولى بموجبها على كافة إيرادات الحكومة أواخر إبريل الماضي، قبل أن يعلن تراجعه عنها في 29 يوليو الماضي، ضمن تفاهمات جديدة لتنفيذ اتفاق الرياض.
كما توعّدت باتخاذ "إجراءات تصعيدية أخرى"، لم تكشف عنها، وذلك للضغط على الجهات التي تقف خلف عرقلة صرف رواتبها، في إشارة لقوات التحالف السعودي المرابطة في عدن.
وتقول قوات المجلس الانتقالي، إن مرتباتها وبعض المستحقات الأخرى متوقفة للشهر السادس على التوالي، حيث كانت السعودية قد التزمت بصرف تلك المرتبات بعد توقف الدعم الإماراتي منذ أكتوبر 2019.
ونص اتفاق الرياض على دمج قوات الانتقالي والتي تقدر بـ 90 ألفاً، ضمن قوام القوات الحكومية التي تستلم مرتباتها من وزارة الدفاع اليمنية، لكن تعثر تنفيذ الشق العسكري من الاتفاق رغم طرح آلية ثانية للتنفيذ، أطاح بكل التفاهمات.
وكانت قوات المجلس الانتقالي الجنوبي، قد قامت اليومين الماضيين، باحتجاز مرتبات متقاعدي الجيش الموالي للشرعية أثناء نقلها من عدن إلى مدينة تعز، جنوب غربي البلاد، ضمن خطوات تصعيدية للضغط على الشرعية والتحالف السعودي من أجل صرف مرتبات جنودها، وفقاً لمصادر عسكرية حكومية لـ "العربي الجديد".
ولم يصدر أي تعليق من القوات السعودية في عدن أو متحدث التحالف حيال التصعيد الجديد للمجلس الانتقالي، الذي يأتي وسط انسداد سياسي في مسار مشاورات تشكيل حكومة التوافق المرتقبة، فضلاً عن فشل الشق العسكري من اتفاق الرياض بشكل كلي.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet