إيران : لادليل على تزويدنا لأطراف الصراع اليمني بالسلاح

ديبريفر
2020-09-11 | منذ 2 شهر

المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زادة

طهران (ديبريفر) - اعتبرت وزارة الخارجية الإيرانية، إدراج الأمم المتحدة اسم طهران في قائمة موفري الأسلحة لأطراف الصراع في اليمن، ادعاءً خاطئاً، مستنكرة تجاهل دور إيران في تسوية الأزمة اليمنية سياسياً.
ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية "إرنا"، اليوم الجمعة عن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زادة، قوله "رغم أن اسم إيران جاء مرة واحدة فقط في التقرير (مجلس حقوق الإنسان) فإن هذا التقرير بتجاهله للدور الأساس والمساعدات اللامحدودة التي تقدمها إيران لحل وتسوية الأزمة اليمنية سياسياً، قد طرح ادعاءً خاطئاً تماماً بإدراجه اسم إيران إلى جانب موفري السلاح لمعتدي التحالف السعودي".  
واستغرب طرح اسم ايران في التقرير إلى جانب الدعم التسليحي العلني من قبل بعض الدول الغربية والذي يصل إلى مليارات الدولارات.
وأضاف زاده "الادعاء بأن إيران تقدم الدعم التسليحي  باطل من الأساس ولا توجد أي وثيقة تثبت ذلك".
وذكر أن بيع الأسلحة الأمريكية والغربية لدول التحالف بقيادة السعودية تجري بصورة علنية وأرقامها وإحصاءاتها ليست مخفية.
وتابع المتحدث الإيراني "أن تجارة الأسلحة المربحة جداً قد دفعت الدول الغربية لتجاهل الالتزامات الدولية والأخلاقية وتناست بأن الأسلحة المصنعة من قبلها تستخدم في قتل الشعب اليمني وتدمير البنية التحتية لهذا البلد ".
وأشار إلى أن "التحالف السعودي وداعميه بالأسلحة تسببوا في أكبر كارثة بشرية في العالم يعيشها اليمن حالياً".


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet