غريفيث يختتم مباحثات "بناءة" في الرياض ويرحب بالتقدم في تنفيذ الاتفاق

ديبريفر
2020-09-14 | منذ 2 أسبوع

غريفيث

الرياض ـ عمان (ديبريفر) - رحب المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيث، اليوم الإثنين بما وصفه بـ "التقدم الذي تم إحرازه نحو تنفيذ اتفاق الرياض".

وقال غريفيث في تغريدة نشرها مكتبه على "تويتر"، إنه اختتم الأحد زيارة رسمية للرياض عقد أثنائها اجتماعات بناءة مع مسؤولين في الحكومتين السعودية واليمنية المعترف بها دولياً.

وأشار إلى أن مباحثاته ناقشت التعديلات الأخيرة على مسودة الإعلان المشترك
وطرق التحرّك نحو حلّ سياسي شامل في اليمن، وركزت على العواقب الإنسانية الوخيمة المترتبة على التصعيد العسكري في مأرب وما حولها.

وتركز مسودّة الإعلان المشترك على التوصّل إلى وقف إطلاق نار شامل في اليمن، والاتفاق على تدابير إنسانية واقتصادية، واستئناف عملية السلام بين الأطراف.

وشدد غريفيث مجدداً على ضرورة وقف الهجوم على مأرب، خصوصاً وأنها تمثل ملاذًا آمناً لمئات الآلاف من النازحين اليمنيين، حسب قوله.

وفي السياق طالبت الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، بضرورة انسحاب قوات المجلس الانتقالي الجنوبي، المدعوم إماراتياً، بـ"أسرع وقت" من محافظتي عدن وسقطرى جنوبي البلاد.

وقال وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال اليمنية محمد الحضرمي خلال لقائه المبعوث الأممي في الرياض يوم الأحد، إن "الحكومة تعاطت بإيجابية ونفذت ما عليها من بنود في آلية تسريع تنفيذ اتفاق الرياض".

وشدد على "ضرورة أن يلتزم المجلس الانتقالي الجنوبي بسحب القوات والوحدات العسكرية من عدن، وإعادة تطبيع الأوضاع في محافظة أرخبيل سقطرى، وإنهاء التمرد العسكري هناك في أسرع وقت".

وكانت مصادر دبلوماسية، كشفت يوم الأحد، أن ممثلين عن الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، وجماعة الحوثيين (أنصار الله) سيجتمعون قريباً في سويسرا لمناقشة ترتيبات الحل السياسي الشامل في البلاد.

ونقلت صحيفة "الشرق الأوسط" السعودية عن المصادر القريبة من الملف اليمني التي فضلت عدم الإفصاح عن هويتها، قولها إن هناك تقدم في جهود غريفيث بين طرفي الأزمة اليمنية، مبينة أن المبعوث الأممي يريد حل جميع الخلافات قبل إعلان المسودة الأخيرة.
وأضافت المصادر "هنالك اجتماع بين الطرفين على مستوى الخبراء سيعقد في سويسرا قريباً سيناقش الكثير من الترتيبات"، ورفضت المصادر إعطاء مزيد من التفاصيل عن الاجتماع .

وذكرت المصادر أن "الطرفين يقولان إنهما يريدان وقفاً لإطلاق النار، وبدء المشاورات السياسية الشاملة، ولديهما بعض الأفكار بالنسبة للإجراءات الاقتصادية والإنسانية".


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet