مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي يعترض رسالة سامة كانت في طريقها إلى ترامب

ديبريفر
2020-09-20 | منذ 1 شهر

نقلت وسائل إعلام أمريكية عن مسؤول رفيع أنه تم اعتراض رسالة كانت موجهة إلى البيت الأبيض وتحتوي على ماة غاز الريسين السام

واشنطن (ديبريفر) - أعلن مكتب التحقيقات الفيدرالي، مساء السبت، أنه وجهاز الخدمة السرية الأمريكية وخدمة فحص الطرود البريدية يتفحصون رسائل مريبة وصلت إلى منشأة بريدية تابعة للحكومة الأمريكية.
ونقلت وسائل إعلام أمريكية عن مسؤول رفيع قوله، إنه تم اعتراض رسالة كانت موجهة إلى عنوان البيت الأبيض وتحتوي على مادة اتضح أنها "غاز الريسين السام".
ووفقاً لصحيفة "نيويورك تايمز" و "سي. إن. إن" وول ستريت جورنال، يعتقد أن مصدر الرسالة من كندا، وقد تم اعتراضها في مركز للبريد الحكومي قبل وصولها إلى البيت الأبيض.
وأكد مكتب التحقيقات الفيدرالي أنه لا يمكن الجزم حتى الآن بوجود تهديد للسلامة العامة بسبب الرسالة المشبوهة.
ولم يعلق البيت الأبيض عن التعليق، كما لم تعلق الشرطة الكندية فوراً على قضية الرسالة التي يبدو أنها كانت لموجهة لترامب وفقاً لعدد من وسائل الإعلام.
ويوجد "غاز الريسين" بشكل طبيعي في بذور الخروع ولكن الأمر يتطلب إجراء لتحويله إلى سلاح بيولوجي، وبإمكانه أن يسبب الوفاة خلال 36 إلى 72 ساعة من التعرض لكمية صغيرة منه مثل رأس دبوس، ولا يوجد أي ترياق معروف لهذه المادة السامة.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet