التحالف يقول إن إطلاق سراح الأسرى السعوديين العسكريين لدى الحوثيين أولوية قصوى

ديبريفر
2020-09-27 | منذ 4 أسبوع

شمل اتفاق تبادل الأسرى إطلاق سراح 4 طيارين سعوديين - صورة إرشيف

الرياض (ديبريفر) - أقر التحالف العربي، مساء اليوم الأحد، بوجود 15 عسكريا سعوديا سيتم إطلاق سراحهم ضمن اتفاق تبادل الأسرى بين الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، وجماعة أنصار الله(الحوثيين).

وأعلن مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة الخاص إلى اليمن، مارتن غريفيث، في وقت سابق اليوم الأحد، توصل وفدي الحكومة الشرعية في اليمن وجماعة الحوثيين، لاتفاق على الإفراج الفوري عن مجموعة أولية قوامها 1081 معتقلاً وسجيناً طبقاً لقوائم الأسماء المتفق عليها بين الطرفين.

ورحب التحالف باتفاق تبادل الأسرى بين الحكومة اليمنية الشرعية وجماعة الحوثيين، وقال إنه ينظر إلى الاتفاق بإيجابية، ويعمل على أن يكون هناك حل سياسي شامل في اليمن.

وأكد المتحدث باسم قوات التحالف العربي، العقيد الركن تركي المالكي، في بيان ،الأحد، أن التحالف يسعى لإطلاق سراح كافة الأسرى العسكريين السعوديين في أسرع وقت لأن ذلك من أولوياته القصوى.

واعتبر التحالف اتفاق جنيف "إنساني بحت" وامتداداً لاتفاق ستوكهولم نهاية العام الماضي، مشيراً إلى أن "تبادل الأسرى سيتم ضمن الخطة التنفيذية للصليب الأحمر الدولي"، لافتاً إلى أن "الأسرى الذين سيطلق سراحهم هم من العسكريين".

وفي حين دعا المالكي جماعة الحوثيين إلى عدم تقويض جهود المبعوث الأممي لدى اليمن، مارتن غريفيث، أكد أن التحالف قدم الكثير من "المبادرات لبناء الثقة في اليمن".

وعلمت وكالة "ديبريفر" من مصدر وثيق الصلة بالتحالف العربي، أن " اتفاق تبادل الأسرى يشمل 4 طيارين سعوديين كانوا قد أسروا في محافظتي الجوف وصعدة شمالي اليمن"..

وكان زعيم جماعة الحوثيين، عبدالملك الحوثي،، عرض في نهاية مارس الماضي، على السعودية صفقة تبادل أسرى بشكل خاص واستثنائي، مؤكداً أن لدى جماعته طيارين سعوديين تم أسرهم بعد اسقاط طائرتهما من توع تورنيدو في محافظة الجوف".

وأبدى الحوثي استعداد جماعته الإفراج عن أحد الطيارين بالإضافة إلى 4 جنود سعوديين مقابل الافراج عن "المختطفين من حركة حماس في السعودية".

إلى ذلك، ذكرت مصادر مطلعة على سير المفاوضات في حديث لوكالة "ديبريفر" أن القائمة الأولية للأسرى والمعتقلين المقرر الإفراج عنهم خلت من إسم اللواء ناصر منصور هادي شقيق الرئيس اليمن واللواء محمود الصبيحي وزير الدفاع السابق والعميد فيصل رجب قائد اللواء 119 والسياسي البارز محمد قحطان.

من جهته قال فابريزيو كاربوني، المدير الإقليمي للجنة الدولية للصليب الأحمر في الشرق الأوسط والأدنى أن الاتفاق الموقع اليوم يشكّل خطوة إيجابية لمئات المعتقلين وعائلاتهم في الوطن، الذين افترقوا لسنوات وسيتمّ لمّ شملهم قريباً.

وأوضح إنّ هذه هي بداية العملية فقط، ويتوجب على جميع الأطراف الاستمرار بنفس القدر من العجلة من أجل الاتفاق على خطة تنفيذ ملموسة، بحيث يمكن لهذه العملية أن تنتقل من مرحلة التوقيع على الورق إلى حقيقة على أرض الواقع.

وتضمّ اللجنة الإشرافية المعنية بتنفيذ اتفاق تبادل الأسرى و المعتقلين وفوداً من أطراف النزاع وممثلين عن التحالف العربي.

ويشترك في رئاسة اللجنة الإشرافية مكتب المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن واللجنة الدولية للصليب الأحمر.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet