شبكة بريطانية توثق أدلة على جرائم حرب اقترفها التحالف العربي بقيادة السعودية في اليمن

ديبريفر
2020-09-28 | منذ 1 شهر

يقول حقوقيون إنهم حصلوا على تفاصيل ما لا يقل عن 500 هجوم من قبل التحالف في اليمن سقط فيه مدنيون

ترجمة (ديبريفر) - قالت شبكة "سكاي نيوز" البريطانية، إنها اكتشفت أدلة على جرائم حرب وقعت شمالي اليمن في الآونة الأخيرة من قبل قوات التحالف العربي الذي تقوده السعودية, وأن هناك جدلاً متزايداً حول سبب استمرار بريطانيا في دعم الحملة العسكرية للتحالف في اليمن وأدت إلى إعلان البلاد كأكبر كارثة إنسانية في العالم.

ووثقت الشبكة شهادات لأشخاص فقدوا منازلهم وأفراداً من أسرهم بسبب غارات عنيفة لمقاتلات التحالف، في تقرير ترجمته وكالة" ديبريفر"، ونشرت تفاصيله كما وردت من مصدرها.

تضاريس غير مضيافة

قطع فريق "سكاي" مئات الكيلومترات على طول مجاري الأنهار الجافة وعبر تضاريس صخرية غير مضيافة ومسارات جبلية متعرجة للوصول إلى قرية الوشاح النائية بالقرب من الحدود اليمنية السعودية.

وبمجرد وصولنا إلى هناك، تم اقتيادنا سيرًا على الأقدام إلى مسارات تل ضيقة إلى موقع غارة جوية على منزل عائلي.

كنا أول الغرباء الذين وصلوا إلى الموقع، وأول صحفيين مستقلين قاموا بفحص المنطقة والتحدث إلى العديد من شهود العيان وكذلك الناجين من المجزرة.

تحول المنزل المبني من الطين والحجر إلى أنقاض.. لم يتبق منه سوى القليل، لكنه كان لا يزال مليء بالممتلكات الشخصية من عائلة موجالي التي عاشت هناك ذات يوم.

رأينا لوحًا شمسيًا مكسورًا ، وصحنًا تابعًا لقنوات فضائية ملتوية بفعل الانفجار، وطبق طهي معدني وسط الركام.. كان هناك مريلة رضيع متربة وسراويل صغيرة لطفل صغير، وكان حشد الجيران الذي تجمع حولنا غاضبًا ومصدومًا.

قال لنا رجل كبير السن: "سقطت أشلاء على سطح منزلي". وتابع مشيراً:" أنا أعيش أعلى التل هناك.. ولم أرَ شيئًا كهذا من قبل".

وأشار آخرون إلى أسفل الوادي:" انتهى الأمر برجل هناك ، وذراع هناك".

كانت هذه مذبحة، مات تسعة أشخاص في ذلك اليوم، ستة منهم كانوا من الأطفال، ولم يكن بين القتلى والجرحى رجال بالغون.. كان هناك ثلاثة ناجين فقط - أم شابة كانت ترضع طفلها وصبيها.

لقد تعقبنا جميع الناجين الثلاثة، والذين هم الآن على بعد مئات الكيلومترات من منطقة وشاح.. قالوا لنا إن الأسرة كانت تتجمع في المنزل لتناول وجبة منتصف النهار.. كانت الساعة حوالي الواحدة ظهرًا يوم الأحد 12 يوليو / تموز عندما وقع الهجوم.

قالت نورا علي مسعد مجلي: "كنت أصرخ طلباً للمساعدة".. كانت نورا ترضع طفلها في زاوية المنزل عندما سقطت القنبلة :" لقد دُمر المنزل وكنت مصدومة ".

وأضافت: "كنت أبحث عن ابنتي (التي كانت بجوارها مباشرة)، لكنها كانت ميتة، ثم رأيت أخت زوجي وكانت ميتة أيضًا.. التقطت ابني وصرخت طالبة النجدة."

مقاتلات التحالف أحالت منازل عديدة في قرى صعدة إلى ركام اختلط بأشلاء عائلات بأكملها

ضجيج مرعب
أخبرنا أحد أقارب الأسرة ، الذي كان في أعلى التل في ذلك الوقت، أنه سمع طائرة نفاثة تحلق فوق المنزل ثم صوت ضجيج عالٍ أثناء إطلاق القنبلة وضرب المنزل الذي كان بداخله "نساء وأطفال".. ولم يتم المساس بأي منزل آخر في المنطقة.

تسابق هو وآخرون إلى مكان الحادث.. قال لنا: "استمرت الطائرة في التحليق لمدة 15 دقيقة أخرى، وكان تحليقها مرعباً".

يمكن اعتبار الاستهداف المتعمد للمواقع المدنية وغير العسكرية جريمة حرب بموجب القانون الدولي.

كانوا يعتقدون أنه قد يكون هناك هجوم آخر وشيك.. رأى ابن عمه الصغير مدفونًا تحت الأنقاض وبدا الصبي محترقًا بشدة.

سقط باب فوق الصغير، لكنه ساعد في حمايته من الركام المتساقط.. حمله الجيران في سيارة لنقله في الرحلة الشاقة والطويلة إلى مستشفى في صنعاء.

قُتل العديد من أقاربه الآخرين في المنزل في ذلك الوقت على الفور، ولم يمكن التعرف عليهم.

قال ابن عمه: " أدركنا فقط أن والدته قصمت من جذعها، وجمعنا أشلاء جثثهم في أكياس بلاستيكية لدفنها".. والتقط الجيران والأقارب صوراً على هواتفهم للأطفال القتلى، ملفوفة في شالات ملطخة بالدماء، لكنهم قاموا أيضًا بتصوير شظايا القنبلة وبدا أن بعض الشظايا عليها علامات مميزة.

أخبرنا خبراء الأسلحة الذين استشرناهم أن الشظايا التي تم العثور عليها تبدو وكأنها جزء من قنبلة موجهة الزعانف GBU-12 ، 500 رطل، تم تصنيعها في أمريكا وتستخدم بشكل شائع في حملة قصف التحالف التي استمرت خمس سنوات في اليمن.

وقال متحدث باسم التحالف إنهم يحققون فيما إذا كانت هذه "خسارة عرضية في أرواح المدنيين" أثناء استهداف قادة ومقاتلين حوثيين.

وقال فريق تقييم الحوادث المشترك (JIAT) ، الهيئة التي عينها التحالف للتحقيق في الحوادث:" فيما يتعلق بقضية (وشاح) في 12 يوليو 2020 ، لا يزال الفريق المشترك يحقق، وسيتم الإعلان عن جميع النتائج بعد انتهاء تحقيقنا".

جرائم الحرب في ملف حقوقي

أخبرنا محققو حقوق الإنسان الذين يقومون بإعداد ملف لجرائم الحرب المحتملة أنهم مصممون على تحقيق العدالة للمدنيين المحاصرين وسط هذا الصراع.

لقد حصلوا على تفاصيل ما لا يقل عن 500 هجوم من قبل التحالف سقط فيها مدنيون، من بينها خمس هجمات مختلفة يقولون إنها مرتبطة بالسلطات البريطانية أو الشركات البريطانية.

قال علي جميل ، الباحث في منظمة مواطنة لحقوق الإنسان:" الأشخاص الذين هم في السلطة بالمملكة المتحدة وكان بإمكانهم منع حدوث ذلك ولم يفعلوا ، يجب أن يتحملوا مسؤوليتهم عن الضحايا الذين أصيبوا أو قتلوا، وعليهم الوقوف أمام المحكمة".

وقال متحدث باسم الحكومة البريطانية:" إن المملكة المتحدة تشعر بقلق بالغ إزاء الصراع المستمر والأزمة الإنسانية في اليمن"، مضيفاً" نحن ندعم بالكامل عملية السلام التي يقودها المبعوث الخاص للأمم المتحدة ، مارتن غريفيث ، ونحث الأطراف على المشاركة بشكل بناء في هذه العملية".


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet