الحكومة اليمنية تتهم جماعة الحوثيين بتجنيد آلاف الأطفال وتطالب الأمم المتحدة بمعاقبتها

ديبريفر
2020-10-07 | منذ 3 أسبوع

محمد الحضرمي

الرياض (ديبريفر) - طالبت حكومة تصريف الأعمال اليمنية، مساء الثلاثاء، الأمم المتحدة بمعاقبة جماعة أنصار الله (الحوثيين)، بسبب "تجنيدها لآلاف الأطفال في صفوفها".

وقال وزير الخارجية اليمني، محمد الحضرمي، خلال لقاء افتراضي، جمعه بوكيل الأمين العام للأمم المتحدة، الممثل المعني بالأطفال والنزاع المسلح، فرجينيا غامبا، إن جماعة الحوثيين" تقوم بتجنيد ممنهج لآلاف الأطفال وسرقة طفولتهم ومستقبلهم وتحويلهم إلى وقود لحربها العبثية ضد اليمنيين" حد زعمه.

ودعا الوزير اليمني، إلى "استكمال خارطة الطريق لمنع تجنيد الأطفال بالتعاون مع الفريق القطري لحماية الطفولة التابع لليونيسف".

ووقعت اليمن ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) نهاية 2018، اتفاقية خارطة طريق لحماية الأطفال في مختلف أنحاء البلاد والحيلولة دون تجنيدهم.

وكان تقرير للأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، صنف في منتصف يونيو الماضي، اليمن في قائمة "الدول الأكثر دموية للأطفال إلى جانب أفغانستان وسوريا".

ولا يُعرف على وجه الدقة، عدد الأطفال المجندين في اليمن، غير أن أطراف النزاع تتبادل الاتهامات بشأن احتجاز وتجنيد الأطفال أثناء الحرب.

وفي نهاية يناير 2020، أعلنت جماعة تسليم 64 طفلاً لوزارة الشؤون الاجتماعية في حكومة الانقاذ التابعة لها، ولمنظمة اليونيسف، وقالت إن التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن، جندهم للقتال في صفوفه.

وأكد رئيس لجنة شؤون الأسرى التابعة للحوثيين، عبدالقادر المرتضى، أن هؤلاء الأطفال وقعوا أسرى في أيدي قوات جماعته، وتم تجنيد عدد كبير منهم من قبل التحالف للدفاع عن الحدود السعودية.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet