رويترز عن مصادر مطلعة: القمة الخليجية تأجلت إلى يناير المقبل

ديبريفر
2020-12-17 | منذ 10 شهر

المنامة (ديبريفر) - أكدت مصادر مطلعة، مساء الأربعاء، تأجيل القمة السنوية لمجلس التعاون الخليجي إلى يناير المقبل.
يأتي ذلك في حين شهد الخلاف الخليجي بين قطر ودول المقاطعة انفراجة بفعل جهود أمريكية، وكان مقرراً الإعلان عن اتفاق المصالحة في القمة الخليجية بالبحرين الشهر الجاري.
ونقلت "رويترز" عن أربعة مصادر مطلعة، إنها تتوقع صدور إعلان في هذا الصدد بالتزامن مع القمة، التي تعقد عادة في ديسمبر، ولم تجمع أمير قطر مع قادة الدول المقاطعة منذ 2017.
وقال مصدر خليجي إن اتفاقا، سيضع الوزراء اللمسات الأخيرة عليه قبل القمة التي ستجمع قادة الحكومات، قد يفضي إلى مجموعة من المبادئ من أجل التفاوض أو عن تحرك أكثر واقعية يشمل إعادة فتح المجال الجوي أمام قطر كبادرة حسن نية.
وأضاف المصدر "تتحرك الأمور بسرعة لكنها لا تزال معلقة. ستستغرق المفاوضات للتوصل إلى حل نهائي شهورا وشهورا".
وبحسب "رويترز"، قال مصدر آخر قريب من الأمر إنه عندما أعلنت الكويت عن إحراز تقدم كانت هناك وعود بمشاركة جميع القادة في القمة، لكن المحادثات بشأن إعادة فتح المجال الجوي، وهي خطوة تدفع واشنطن من أجلها، تعثرت.
وتوقع دبلوماسي أجنبي في المنطقة، مشاركة كاملة في القمة، وقال لرويترز، إن اتفاقاً أولياً قد يعقبه جمود جديد.
لافتاً إلى أن السعوديين أكثر تحمسا على ما يبدو من حلفائهم وأن الدوحة مستعدة للانتظار من أجل التوصل إلى اتفاق شامل، خاصة في ظل تعهد الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن باتخاذ موقف أكثر حزما تجاه الرياض.
مضيفاً "السعوديون يحرصون على أن يظهروا لبايدن أنهم صناع سلام ومنفتحون على الحوار".
وأكد أن البلد الخليجي المتمتع بالنفوذ سيتمكن على الأرجح من إقناع الحلفاء المترددين بالانضمام إليه.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet