أحمد العشاري يحذر من التلاعب في قضية مقتل شقيقته "ختام"

ديبريفر
2021-01-01 | منذ 3 أسبوع

إب (ديبريفر) - أعرب أحمد العشاري شقيق "ختام العشاري" التي قتلت الأسبوع الماضي في مديرية العدين التابعة غربي محافظة إب، عن مخاوفه من محاولات تمييع القضية، في ظل الضغوطات التي يجري ممارستها على زوج ووالد القتيلة، بالإضافة للضغط على الشهود بتغيير شهاداتهم.

وكانت ختام العشاري ذو ال25 عاما، فارقت الحياة الأسبوع الماضي في محافظة إب وسط اليمن، عقب يومين من إقتحام عناصر تتبع إدارة أمن العدين لمنزلها والإعتداء عليها بالضرب، في قضية أثارت إستياء واسعا لدى الشارع اليمني.

وشكك شقيق الضحية، في إجراءات التحقيق الخاصة بالقضية، نتيجة ماوصفه ب" التباطؤ المتعمد في سير الإجراءات".

وأعرب العشاري في منشور على حسابه بالفيس بوك "عن عدم تفاؤله بإجراءات النيابة الخاضعة لسلطة الحوثيين، فضلا عن تقرير الطبيب الشرعي الذي قد يتم من خلاله التلاعب وطمس الحقائق.

وقال أن التقارير الطبية الأولية أشارت إلى أن الضحية  أصيبت بـ )تورم متنامي في منطقة الرقبة  مع تنمل في الأطراف( أدى إلى وفاتها نتيجة الإعتداء والضرب.
محذراً من أي تلاعب بسير إجراءات التحقيق والتشريح،وسط ضغوط وعمليات تخويف، قال بأنها تمارس على زوج وأبناء الضحية من قبل الأجهزة الأمنية بالمحافظة.

وكان والد الضحية ختام العشاري،أكد في شكوى رسمية تداولها ناشطون عقب وفاة ابنته، إن عناصر من إدارة أمن العدين، بقيادة  المدعو"أبو بشار الشبيبي" اقتحموا منزل الضحية فجرا للبحث عن زوجها وعندما لم يعثروا عليه، اعتدوا عليها وأطفالها الأربعة بالضرب الشديد قبل أن يتم نقلها إلى المستشفى لتفارق الحياة هناك.

وهزت الجريمة الوحشية الرأي العام اليمني، كما لاقت اهتماماً واسعاً على النطاقين الشعبي والرسمي مع إدانات محلية ودولية.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet