خارجية الانقاذ في صنعاء مخاطبة السعودية: لسنا حقل تدريب لطائراتكم وأمنكم وسلامتكم مقابل أمن اليمن وسلامته

ديبريفر
2021-01-17 | منذ 1 شهر

هشام شرف

صنعاء (ديبريفر) – قالت وزارة الخارجية في حكومة الانقاذ التابعة لجماعة أنصار الله (الحوثيين) مساء السبت، إن "اليمن ليس حقل تجارب أو تدريب لطائرات السعودية وطياريها، وأن الاستقواء بالإدارة الأمريكية والبريطانية اليوم لن يبقيها بمأمن من المحاسبة غدا، فالحكومات والأنظمة تذهب وتبقى الشعوب".
مشددة على أن " أمن وسلامة السعودية يقابله أمن وسلامة اليمن وشعبه"، وفقاً لوكالة الأنباء اليمنية "سبأ" بنسختها في صنعاء.
وأعربت خارجية الانقاذ "مما تتداوله وسائل إعلام خليجية وإقليمية حول نتائج اللقاءات التي يعقدها وزير الخارجية السعودي مع بعض نظرائه العرب، بهدف إطلاق تصريحات منفردة أو بالمشاركة معهم تدين الهجمات الصاروخية وبالطائرات المسيرة التي تستهدف السعودية".
واعتادت الكثير من الدول إصدار بيانات استنكار وتنديد بالهجمات التي تقوم بها جماعة الحوثي على أهداف اقتصادية وعسكرية داخل السعودية.
وقال وزير خارجية الانقاذ، هشام شرف:" من يرسلون مقاتلاتهم إلينا بهدف قتل المواطنين اليمنيين وتدمير مدننا وقرانا عليهم ألا يتوقعوا منا إرسال الورود وحمائم السلام إليهم".
وأضاف إن" القيادة السعودية لا تزال تراهن على مغالطة العالم، باستخدام مصالح الدول الشقيقة والصديقة لديها، والاستمرار بحملة الإبادة والتدمير لليمن وشعبه تحت مبرر محاربة انصار الله".
ودعا "المجتمع الدولي والقوى الخيرة في العالم للنظر بعقلانية ووعي لما يحدث في هذا الجزء من العالم الذي يشهد تدخلاً سافراً من قبل تحالف تقوده السعودية يدعي حماية وإعادة شرعية هاربة ورئيس مستقيل منتهية ولايته، لاهم لها سوى اكتناز ثروات الشعب اليمني النفطية المهربة والمال المخضب بالدم من عطايا أسيادهم بالرياض وأبوظبي وإيداعها في البنوك الخارجية" حد زعمه.
وطالب وزير خارجية الانقاذ، وزراء خارجية الدول التي وصفها بـ"الشقيقة والصديقة"، بمراعاة "حقائق الوضع الكارثي باليمن الذي سببته السعودية على مدى ست سنوات من العدوان، وأن لا تجرهم سياسة المصالح المؤقتة التي تستخدمها الرياض كوسيلة ابتزاز وضغط على بلدانهم لجرها لإعلان واتخاذ مواقف في صف التحالف ومباركة جرائم الحرب والتدمير التي ترتكبها طائراته في اليمن".
وكانت دولة الكويت أدانت واستنكرت بشدة، في وقت سابق السبت، إطلاق جماعة الحوثي عدداً من الطائرات المسيرة المفخخة باتجاه أراضي المملكة.
وذكر بيان رسمي لوزارة الخارجية الكويتية، بثته وكالة كونا الرسمية، إن" استمرار مثل هذه الأعمال الإرهابية يشكل تحدياً للمجتمع الدولي وانتهاكات صارخاً لقواعد القانون الدولي وتهديدا لأمن واستقرار المملكة والمنطقة وتقويضاً للجهود التي يبذلها المجتمع الدولي لإنهاء الصراع في اليمن".
وشدد البيان على "أن هذا الأمر يستوجب تحركاً فوريا للمجتمع الدولي من أجل وضع حد لتلك الاعتداءات".
وجدد التأكيد على تضامن الكويت التام مع السعودية وتأييدها في كل ما تتخذه من اجراءات للحفاظ على امنها واستقرارها.
وتعتبر جماعة الحوثي، دولة الكويت، بمثابة "وسيط سلام" خاصة وأنها كانت أول من احتضن مفاوضات أطراف الصراع اليمني، وتؤكد باستمرار استعدادها استضافة جولة مفاوضات جديدة تقود إلى حل سياسي شامل في اليمن.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet