وزير الإعلام اليمني يتهم الحوثيين بقصف أحياء مأرب وتحدي مجلس الأمن الدولي

ديبريفر
2021-02-27 | منذ 2 شهر

نازح في مأرب

عدن (ديبريفر) - اتهم وزير الإعلام والثقافة والسياحة في الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، معمر الإرياني، جماعة أنصار الله (الحوثيين)، بقصف أحياء سكنية في مدينة مأرب شمال شرقي البلاد، يوم الجمعة، في تحد سافر لإرادة المجتمع الدولي وقرار مجلس الأمن الدولي.
وقال الإرياني على حسابه في "تويتر"، إن جماعة الحوثيين "تواصل تصعيد هجماتها الانتحارية في مختلف جبهات مأرب، وإطلاق 5 صواريخ باليستية استهدفت الأحياء السكنية والمدنيين في مدينة مأرب، في تحد سافر لإرادة المجتمع الدولي وآخرها قرار مجلس الأمن رقم (2564)".
وأضاف أن تصعيد جماعة الحوثيين المتواصل وتجاهلها للقرار الدولي (2564) بشأن الوقف الفوري وغير المشروط للعمليات في محافظة مأرب، يتزامن مع تصعيد واسع للنظام الإيراني، وأذرعه من المليشيات الطائفية في المنطقة وتنفيذها عددا من الهجمات الإرهابية التي تستهدف الإضرار بالأمن والسلم الإقليمي والدولي".
واعتبر الوزير اليمني، أن "المجتمع الدولي وفي المقدمة الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن أمام اختبار حقيقي في التصدي لمسؤولياتهم القانونية ووقف التدخلات الايرانية، والضغط على الحوثيين لوقف تصعيدهم والإذعان لدعوات التهدئة والانخراط في جهود إحلال السلام وفق المرجعيات الثلاث "
وأصدر مجلس الأمن الدولي، الخميس، جملة قرارات هامة متعلقة بمستجدات الأحداث في اليمن.
واعتمد المجلس قراراً يجدد العقوبات المالية وعقوبات حظر السفر المفروضة على اليمن لمدة سنة إضافية بما فيها العقوبات المفروضة على أحمد علي عبدالله صالح نجل الرئيس السابق أحمد علي عبدالله، وزعيم جماعة أنصار الله(الحوثيين) عبدالملك الحوثي.
كما اعتمد المجلس قراراً يجدد ولاية فريق خبراء العقوبات الدولية المفروضة على اليمن حتى شهر مارس 2022.
وأدان المجلس تصعيد جماعة الحوثي في مأرب شمال شرقي اليمن، وهجماتهم على السعودية، ودعا إلى وقفها فوراً.
وفي وقت سابق الجمعة طالبت الأمم المتحدة، الأطراف المتصارعة في اليمن، بتأمين ممر آمن للمدنيين المضطرين للفرار، وحماية السكان المحاصرين في النزاع الدائر في محافظة مأرب.
 


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet