جيش ميانمار يتعهد بإجراء انتخابات جديدة ونقل السلطة

ديبريفر
2021-02-01 | منذ 6 شهر

جيش ميانمار يتعهد بإجراء انتخابات جديدة ونقل السلطة

بورما (ديبريفر) - تعهّد جيش ميانمار، اليوم الإثنين بإجراء انتخابات جديدة وتحقيق انتقال للسلطة في البلاد بعد ساعات على تنفيذه انقلاباً عسكرياً، برره بأنه كان ضروريا لحفظ استقرار الدولة.
وقال الجيش في بيان نقله موقع شبكة "مياوادي" التلفزيونية المحلية المملوكة للمؤسسة العسكرية، إنه "يتعهد بإجراء جولة جديدة من الانتخابات وتسليم السلطة للفائز بها".
وأضاف "هذه الخطوة ضرورية للحفاظ على استقرار الدولة"، متهماً اللجنة الانتخابية بعدم معالجة "المخالفات الهائلة" التي حدثت في الانتخابات التشريعية، ويتحدث عن وجود 10 ملايين حالة تزوير بالانتخابات التي جرت يوم 8 نوفمبر الماضي، وطالب بالتحقيق في الأمر، داعيا مفوضية الانتخابات للكشف عن لوائح التصويت للتحقق منها.
وقال رئيس الأركان مين أونغ هلنغ خلال اجتماع لمجلس الأمن والدفاع الوطني صباح اليوم، إنّ الجيش "سيكشف بوضوح كافة المخالفات وعمليات التزوير التي شهدتها الانتخابات الأخيرة على أن يتخذ الإجراءات بهذا الشأن في وقت لاحق".
وفجر اليوم، نفذ جيش ميانمار انقلاباً، وأعلن حالة الطوارئ لمدة عام واعتقل كبار قادة بالدولة، بينهم رئيس البلاد وين مينت، وزعيمة حزب "الرابطة الوطنية للديمقراطية" الحاكم، المستشارة أونغ سان سوتشي.
وجاء الانقلاب بالتزامن مع أول جلسة مقررة لمجلس النواب المنبثق عن الانتخابات التشريعية، وهي الانتخابات الثانية التي تجري منذ انتهاء الحكم العسكري عام 2011.
وقد سبق لحزب "اتحاد التضامن من أجل التنمية" أن طعن في نزاهة الانتخابات التي فاز فيها حزب سان سوتشي، وطلب من الجيش التدخل، وهو مقرب من المؤسسة العسكرية.
بالمقابل، نفت المفوضية الخميس الماضي مزاعم التزوير، وأكدت أن الاقتراع كان "حرا ونزيها وذا مصداقية"، لكنها أقرت بوجود "ثغرة" في قوائم الناخبين.
وفي وقت لاحق دعت زعيمة ميانمار المعتقلة، أونغ سان سوتشي، الشعب إلى الخروج في تظاهرات رفضا للانقلاب العسكري.
وقالت سوتشي، في بيان صدر باسمها، إنّ الجيش "يحاول إعادة فرض الديكتاتورية"،، ودعت الشعب إلى "رفض ما يحدث، والرد بإخلاص والخروج في تظاهرات مناهضة للانقلاب العسكري"، حسبما نقلت وسائل إعلام محلية ودولية.
وسبق تصريحات زعيمة ميانمار المعتقلة من قبل الجيش صباح اليوم، بيان آخر لحزب "الرابطة الوطنية للديمقراطية" الحاكم في ميانمار، حيث دعا الشعب أيضا إلى معارضة استيلاء الجيش على السلطة وعدم السماح بعودة الديكتاتورية العسكرية.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet